إليك كل ما تحتاج معرفته عن حمض الفوليك

0

إليك كل ما تحتاج معرفته عن حمض الفوليك

يعدّ حمض الفوليك (: Folic acid) من أنواع فيتامينات ب، حيث يسمى بفيتامين B9، ويوجد هذا الفيتامين على شكل فولات (: Folate) في المصادر الطبيعية، أما الحمض  فيتوفر بالشكل الصناعي ، ويعد مهمّاً للإنسان؛ فهو يساهم في الكثير من الوظائف في الجسم، كما أنه يعدّ مهمّاً لتطور جسم الإنسان بالشكل الصحيح.

_ فوائد حبوب الحمض :
يمتلك العديد من الفوائد للجسم، وبالأخص
-أهميته للمرأة الحامل؛ حيث إنّ نقصه خلال فترة الحمل يؤدي إلى حدوث تشوهات خلقية في الدماغ أو الحبل الشوكي لدى الجنين، كما يعدّ ضروريّاً لإنتاج كريات الدم الحمراء، بالإضافة إلى الحمض النووي الريبوزي منقوص الأكسجين (: DNA)، والحمض النووي الريبوزي (: RNA)، كما يعدّ مهمّاً في عملية انقسام الخلايا وتطورها،

-التقليل من خطر الإصابة بمرض التوحد:أثبتت إحدى الدراسات أن مستويات الحمض  الطبيعية عند المرأة الحامل خلال الحمل تقلل من خطر إصابة الطفل بمرض طيف التوحد (: Autism spectrum) عند النساء اللواتي يعانين من اضطرابات في عمليات استقلاب الفولات (: Folate metabolism).

-تقليل من خطر الإصابة بالشفة المشقوقة أو الحلق المشقوق: حيث تبين أنّ تناول حبوب الحمض  أثناء فترة الحمل يقلل من فرص ولادة طفلٍ مصابٍ بالشقة المشقوقة أو ما يسمى بالشفة الأرنبية (: Cleft lip)، أو الحلق المشقوق (: Cleft palate).
– التخفيف من أعراض المصاحبة الأدوية التي تعالج التهاب المفاصل الروماتويدي: يستخدم الأشخاص المصابون بالتهاب المفاصل الروماتويدي (: Rheumatoid arthritis) دواءً يدعى ميثوتركسيت (: Methotrexate)، هذا يؤدي إلى خسارة الفولات من الجسم، ف تسبب هذه الخسارة اضطرابات في الجهاز الهضمي عند 20-65% من الأشخاص، لهذا يُنصح الأشخاص الذين يتناولون هذا الدواء بتناول الحمض  بعد استشارة الطبيب.
-خفض مستويات الهوموسيستين في الدم: تشير الدراسات إلى أنّ ارتفاع مستويات الهوموسيتين (: Homocysteine) في الدم ترتبط بزيادة فرص الإصابة بأمراض القلب والسكتات الدماغية، ولذلك يُنصح الأشخاص الذين يمتلكون مستويات أعلى من 11 ميكرومول/ لتر في الدم بتناول حمض الفوليك اضافه إلى فيتامين ب12، حيث لاننسى أنّ الأشخاص المصابين بأمراض الكلى ترتفع عندهم مستويات الهوموسيستين بشكلٍ كبير، ولذلك يجب ننوه بأنّ على هؤلاء الأشخاص تناول حمض الفوليك.

_الأشخاص المعرضون للاصابه بنقص حمض الفوليك :
-النساء في سنّ الإنجاب: يجب على المرأة القادرة على الحمل والولادة أن تمتلك مستويات كافية من حمض الفوليك، لتفادي ولادة طفلٍ مصابٍ بعيب الأنبوب العصبي (: Neural tube defects).
– المرأة الحامل: احتياجات المرأة من حمض الفوليك تزيد خلال فترة الحمل لدوره في تصنيع الأحماض النووية، وقد لا يكون استهلاك المرأة الحامل من حمض الفوليك من مصادره الطبيعية كافياً، ولذلك تُنصح بتناول حبوب حمض الفوليك لضمان حصولها على الاحتياجات الكافية منه.
-الأشخاص الذين يعانون سوء الامتصاص: يعاني بعض الأشخاص من اضطرابات في امتصاص المواد الغذائية، ومن هذه الاضطرابات مرض حساسية القمح (: Celiac disease)، أو أمراض الأمعاء الالتهابية (: Inflammatory bowel disease)، وقد تؤدي هذه الاضطرابات إلى الإصابة بنقص الفولات في الجسم.

تابعوا المزيد من الأخبار عبر موقع طرطوس اليوم هنا 

تابعوا قناة طرطوس اليوم عبر التلغرام هنا 

اترك تعليقا