مديرة مدرسة في ريف صافيتا تطلق مبادرة ” رجعها خضرا ”  .

0

مديرة مدرسة في ريف صافيتا تطلق مبادرة ” رجعها خضرا ”  .

تداولت صفحة “زملاء السلك التربوي” خبر مفاده أن المدرسة “نجود علي” مديرة مدرسة أم حوش في ريف صافيتا ، اطلقت مبادرة “ رجعها خضرا ” بسبب الحرائق التي عمت الساحل السوري مؤخراً .

وتقول “علي” بأنها لم تزرع غراساً فقط بس زرعت طفلاً في أرضه.. زرعت إنساناً في وطنه.. والمبادرة مستمرة حتى زراعة أكبر عدد من الأشجار .


المديرة نجود علي صرحت لتلفزيون الخبر : “أنا مديرة مدرسة صغيرة في ريف صافيتا الجنوبي على سد الباسل، وعندما اندلعت الحرائق من حولنا، وعلى مستوى المحافظة وفي اللاذقية وحمص. كانت تلك الليلة من أصعب الليالي علينا، فالرياح شرقية قوية، والجو خانق بطريقة مرعبة، حينها انطلقت الفكرة” .

اقرأ أيضاً : مجلس الشعب يقر مشاريع قوانين إقامة مصفاتي نفط وتوسيع مصب نفط طرطوس .

وأضافت “علي” : أعتقد أن من أكثر المآسي التي خلفتها هذه الحرب هي هدم الإنسان، وحرق الأرض، والغابات خصوصاً، لأنك تستطيع أن تبني مدينة بأكملها خلال ثلاث أو أربع سنوات، لكنك لا تستطيع أن تعيد غابة كما كانت بأقل من مئة سنة .

وأوضحت المديرة أن قلبها احترق لحرائق الساحل، وقبلها حرائق المنطقة الشرقية، وأيضاً لحرائق الجزيرة السورية، لذا قررت فعل شيء، فأخبرت تلاميذ مدرستها بأنهم سيتعاونون على زراعة الغراس، ووجدت تعاوناً كبيراً من الأهالي، وتم تشجيع الأطفال بأن يسمي كل منهم الشجرة باسمه، ويزرعها بجانب بيته، وتوضيح أنهما سيكبران معاً .




وتابعت المديرة : “قررت تجسيد أفكارها عبر عمل مسرحي بسيط يجسِّده التلاميذ أنفسهم وبلهجة أهل الساحل للتعبير عن الواقع المرير بسبب الحرائق ودعيت فيها جميع المعنيين للتحرك من أجل تشجير الحراج المحروقة”.

وأضافت : الشجرة رمز العطاء والحب والخير، وأنا كبرت على حب أرضي وبلدي، ومن خلال مبادة “خليها خضرا” أزرع قناعاتي في نفوس أطفالي، حتى يحبوا أرضهم مثلما أحببتها من قبلهم”، لافتةً إلى أنه تمت زراعة أكثر 65 غرسة في الأيام القليلة الماضية بالقرب من منازل الطلاب نظراً لصعوبة إخراج التلاميذ إلى مكان الحرائق في الحراج .

تابعوا طرطوس اليوم عبر التلغرام

اترك تعليقا