كتلة توسع للهندسات قيد الإنجاز في جامعة تشرين ومنح دراسية جديدة مرتقبة .

0

كتلة توسع للهندسات قيد الإنجاز في جامعة تشرين ومنح دراسية جديدة مرتقبة .

 

أوضح الدكتور “بسام حسن” رئيس جامعة تشرين ، أن الجامعة تعمل على إنجاز بناء يضم كتلة توسع للهندسات (الهمك) بمساحة إجمالية تبلغ حوالي 73 ألف متر مربع .

و قال ” حسن ” في تصريح لوكالة الآن الإعلامية : نحاول أن ننجز أجزاء من المبنى كون التمويل ضعيف ولا يؤمن الشدة والغزارة المطلوبة لسرعة التنفيذ ، لذلك قمنا بتوجيه التمويل في اتجاه رأسي باتجاه قطاعات متتالية من المبنى ، مما يساعدنا على إنجاز أجزاء متكاملة جزئية من المبنى ووضعها في الاستثمار بدلاً من أن ننتظر عدة سنوات لتدشين المبنى بشكل كامل .



وتابع “حسن” : خلال بضعة أشهر سنحصل على مساحة مُنْجزةٍ لا تقل عن 20 ألف متر مربع ، وسيتم تسليمها للخدمات المطلوبة في كليات توسع الهندسات .

مشيراً إلى أن الجامعة احدثت هذا العام ، المعهد التقاني لطب الإسنان وافتتحت مركزاً لأبحاث السرطان بالإضافة إلى احداث اختصاص “صيانة تجهيزات طبية” في الكلية التطبيقية .

وأكد “حسن” أن الجامعة تصب اهتمامها على أعمال الصيانة ، حيث تم انشاء الجامعة قبل 50 عاماً تقريباً مما يتطلب الصيانة في مواقع كثيرة وخاصة مناطق الخدمات ( الحمامات ) ومعالجة تسرب المياه .

وبين “حسن” أن المشكلة أحياناً لا تكمن في الوفر المالي فحسب وإنما تكون في نجاح المناقصات واستدراج العروض اللازمة ، بالإضافة إلى الحصار الاقتصادي الجائر المفروض على البلد والذي تعاني منه كافة قطاعات الدولة ومن ضمنها قطاع التعليم .

لافتاً إلى أن الجامعة تكيفت مع هذه الصعوبات بحيث لم تؤثر على مخرجات التعليم ، مؤكداً ان المخرج التعليمي جيد والطلاب يتمتعون بالحزم المعرفية الكاملة والمطلوبة .

وأضاف “حسن” : نؤمن الحد المطلوب للحصول على مخرج تعليمي جيد ، ولكن هذا ليس ضمن طموحنا ونريد أكثر من ذلك ، حيث نعمل على تحويل المشكلة إلى حالة ابداعية .

وفيما يتعلق بالمنح الدراسية المقدمة من قبل الجانب الروسي ، قال “حسن” : نتمنى في هذا العام ان يكون نصيب الجامعة من المنح منصفاً أكثر ، حيث حصل في العام الماضي بعض الاشكاليات وظلم طلاب الجامعة لأخطاء تنظيمية غير مقصودة ، ونتعاون مع الوزارة ليكون لطلبتنا وخاصة المعيدين الفرص المناسبة في الحصول عليها .

وفيما يتعلق بعلاقات التعاون الدولي والاتفاقيات الموقعة مع الجامعات الخارجية ، اشار “حسن” إلى وجود اكثر من 7 اتفاقيات مع جامعات روسية وإيرانية وسلوفاكية وتشيكية ، بالأضافة إلى وجود اتفاقيات مع بعض الجامعات الألمانية والايطالية والاسبانية إلا انها محدودة وتقتصر على مجال بناء القدرات في حين ان الاتفاقيات الموقعة مع الجانب الروسي حديثاً متكاملة وتأمل الجامعة أن تسمح الفرص بتعزيز تفعيلها .

تابعوا المزيد من الأخبار عبر موقع طرطوس اليوم هنا 

تابعوا قناة طرطوس اليوم عبر التلغرام هنا 

اترك تعليقا