شاب سوري يخصص غرفة ضمن منزله لتربية أخطر أنواع الزواحف .

0

شاب سوري يخصص غرفة ضمن منزله لتربية أخطر أنواع الزواحف .

“مناد كحيل” شاب سوري مغترب قام بتخصيص غرفة ضمن منزله لتربية مختلف أنواع الحيوانات و الزواحف منها الأليفة و منها السامة .

“كحيل” قال لموقع “أثر برس” المحلي بأن هذه الهواية بدأت لديه في عمر 6 سنوات بجمع الضفادع والنمل والحشرات المختلفة والعناكب والعناية بهم ومراقبة سلوكهم .

وأضاف : “بعد بضعة أعوام زاد لدي الاندفاع لتربية أفعى غير سامة إلى جانب تربية الكلاب والهامستر والطيور والسلاحف ما شكَل لدي خبرة واسعة في التعامل مع هذه الأنواع رغم اختلافها” .

وتابع كحيل : “تمكنت من جمع أنواع مختلفة من الأفاعي والسحالي والأسماك والبوم وبعض من العناكب والعقارب والتماسيح في المنزل بعد تخصيص غرفة لهم جميعاً” .

وتحدث المغترب السوري عن بعض المواقف الخطرة التي تعرض لها أثناء تعامله مع الأفاعي السامة والتي كانت تصل به إلى حد الموت .

ولفت إلى دعم عائلته الكبير لهذه الموهبة وتشجيعهم المستمر له حتى تحقيق هدفه بإنشاء حديقة حيوانات صغيرة متخصصة في هذه الأنواع .

وختم “كحيل” حديثه للموقع بالقول “ما أتمناه هو الرفق بهذه الكائنات وعدم تعريضها للأذى أو القتل لما لها من أهمية كبيرة في حياة الإنسان والتوازن البيئي، كما أن الإنسان قد تسبب ويتسبب في موت وانقراض الكثير من الحيوانات والزواحف والحشرات، مضيفاً أنه يفتخر بجهوده للحفاظ على الأنواع النادرة منها، وسيبذل الجهود اللازمة لنشر ثقافة الزواحف والحشرات الأليفة .

تابعوا المزيد من الأخبار عبر موقع طرطوس اليوم هنا 
تابعوا قناة طرطوس اليوم عبر التلغرام هنا 

اترك تعليقا