جمعية اللحامين : ارتفاع أسعار اللحوم الحمراء سببه التهريب والنشرات التموينية غير مجدية واللحام لا يكفيه ربح 500 ليرة في الكليو الواحد .

0

جمعية اللحامين : ارتفاع أسعار اللحوم الحمراء سببه التهريب والنشرات التموينية غير مجدية واللحام لا يكفيه ربح 500 ليرة في الكليو الواحد .

كشف رئيس جمعية اللحامين آدمون قطيش أن ارتفاع أسعار اللحوم الحمراء يعود إلى التهريب خارج القطر كون الحدود مفتوحة في عدة مناطق، لافتاً إلى أن أكثر الدول التي يتم التهريب لها هي لبنان والأردن وتركيا، ناهيك أن السعودية لم تكن تمتلك خروف عواس قبل الفترة الحالية، لافتاً إلى أن الخاروف العواس والفطايم هي أكثر الأنواع تهريباً، ما أدى إلى قلة العرض بالنسبة للطلب.

وأضاف “قطيش” : ناهيك عن أجور النقل المرتفعة والمحروقات، كون اللحوم تأتي من المحافظات الشرقية وتتجمع في القطيفة ليصل بعد ذلك إلى دمشق، إضافة إلى المصاريف على الحواجز التابعة لجهات غير تابعة للدولة في بعض المحافظات، مايرفع من رأس المال، لافتاً إلى أن رأسمال الخاروف يبلغ 2700ليرة للخاروف، أما بالنسبة للعجل فيصل رأسماله إلى ألفي ليرة، وكمياته بسيطة، متوقعاً قلة في العواس في العام القادم لعدم الإنجاب ما قد يؤدي إلى قلة في الإنتاج.

اقرأ أيضاً : ارتفاع أسعار التحاليل الطبية بنسبة 50 % … وهيئة المخابر تكشف السبب .

وفيما يخص المخالفات بتسعيرة اللحوم الحمراء، أشار قطيش في تصريح لهاشتاغ سوريا إلى أن النشرة التموينية غير مجدية وغير كافية، وذلك نظراً لارتفاع رأس المال، لافتاً إلى أن اللحام لا يكفيه ربح 500 ليرة بالكيلو الواحد بسبب الضرائب والمصاريف الإضافية التي ترتبت على اللحامين.

وكشف قطيش عن ذبح حوالي 1000 ذبيحة في المسلخ الفني، و600 رأس خارجه, ، أما العجول فعددها حوالي 150 رأس منها 80 رأس ضمن المسلخ الفني، أما بالأرياف لا يوجد إحصائيات عن عدد الذبائح بما أن كل جزار يقوم بالذبح أمام محله، لافتاً إلى أن هذه الكميات قليلة بالنسبة للسكان بشكل عام، ولكن بالنسبة لضعف القوة الشرائية تعد كافية، كون بعض العائلات تشتري مرتين فقط في الشهر، إضافة إلى أن الكثير من المواطنين يستعيضون عن اللحوم الحمراء بلحم الفروج بسبب ارتفاع سعره، لافتاً إلى أن حاجة دمشق وريفها من الفروج تبلغ يومياً حوالي 300 طن

تابعنا عبر التلغرام هنا

اترك تعليقا