منوعات

جديد التكنولوجيا…. حاسة اللمس بالفم

 

قام مجموعة من الباحثين في مجموعة تابعة لجامعة «كارنيغي ميلون» بتطوير جهاز جديد يستخدم الإحساس باللمس على الفم وداخله.

 

 

عمليات محاكاة من الاكل و الشرب

تم تطوير هذا الجهاز للسماح بتجارب واقع افتراضي أكثر واقعية، حيث عرض الباحثون مقطع فيديو يصور مجموعة متنوعة من عمليات المحاكاة من الأكل والشرب والتدخين إلى الإحساس بلسعات العناكب العملاقة.

وبحسب الباحثين في مجموعة «فيوتشر إنترفايس»، يستخدم جهازهم محولات الطاقة فوق الصوتية من أجل محاكاة إحساس اللمس الواقعي على الفم.

و بينت الأبحاث احتمال استخدام محولات الطاقة فوق الصوتية لمحاكاة أحاسيس مختلفة في العالم الحقيقي، من خلال تركيز الطاقة الصوتية على فم المستخدم، ثم عن طريق جمع النبضات الدقيقة.

مع امكانية تكرار أي شيء من شرب القهوة الساخنة إلى تدخين السيجارة، بالإضافة لتطبيق التقنية نفسها أيضاً على الأسنان.

وعالج الباحثون ايضا تفاصيل دقيقة لإيضاح كيفية استخدام النظام لإعادة إنشاء تفاعلات مختلفة مع العناكب.

 

و باستخدام مجموعة من التأثيرات، بما في ذلك النبضة الفردية، والنبضات المتتابعة، والضربات الشديدة في اتجاهات «إكس، واي، زد» والاهتزازات المستمرة، نقل الجهاز للمستخدمين الإحساس بخيوط العنكبوت اللاصقة، والعناكب القافزة والعناكب اللزجة، وحتى سم العناكب يتفاعل مع أفواههم بطرق مختلفة.

الجدير بالذكر أنه وحتى الآن، لا يزال النموذج أولياً، ولا توجد أي خطط لإصدار تجاري، وبالرغم من ذلك مع استمرار تحسن تقنية اللمس، يعتقد الباحثون أن الحديث عن اللمس بالفم سيتطور.

زر الذهاب إلى الأعلى