بعد توبتها من عالم الافلام الاباحية ، ناديا علي تكشف حقائق حول ما يحاك ضد الإسلام في دهاليز التعرّي

0

بعد توبتها من عالم الافلام الاباحية ، ناديا علي تكشف حقائق حول ما يحاك ضد الإسلام في دهاليز التعرّي

قالت الباكستانية ناديا علي و هي إحدى نجمات الافلام الإباحية و عالم التعرّي ان العنصرية هي من تحكم عمل الافلام الاباحية و يحرص المنتجون لهذا النوع من الافلام على إرضاخ كادر العمل على تمثيل حالات و الإساءة لثقافات معينة و خاصة الإسلام حيث أُجبرت ناديا علي على إرتداء الحجاب أكثر من مرّة خلال تصوير أفلامها لتظهر بمظهر الفتاة الإسلامية الملتزمة باللباس و بذات الوقت تمارس الفحشاء

اقرأ أيضاً : السورية إنجي خوري إلى حضن الوطن بعد تضيّق الخناق عليها في لبنان و قمر خلف المتهم الأكبر

وكانت ناديا قد ادلت بهذه الاعترافات في مقابلتها مع موقع ديلي بيست الذي أُجري معها بمناسبة اعتزالها لمجال الإباحية و امتهانها لعمل التجميل حيث افتتحت صالون تجميل في مدينة لوس انجلس الاميريكية

ناديا التي منعت من دخول باكستان بعد عملها في صناعة الافلام الاباحية تعرضت للكثير من التهديدات بالقتل و كانت توصف من قبل صناع الافلام بنجمة التعري المسلمة و كان قرار اعتزالها قد جاء بعد ضغوط كبيرة من اسرتها و خاصة والدتها و اختها اللتان اصرّتا على الاعتزال

واعربت ناديا عن ندمها لمسّها الاسلام في افلامها حيث انها اجبرت على مثل خذا الشيء و الان هي اكثر طاقة للبدظ بمعلها الجديد بصالون التجميل و تمتلك ناديا شهادة مؤهلة لهذا العمل
يذكر ان عمرها 27 عاماً

اترك تعليقا