النبي كيكي , أساطير وحقائق و تاريخ عميق فمن هو ؟

0

النبي كيكي , أساطير وحقائق و تاريخ عميق فمن هو ؟

لا بد و أنك سمعت أثناء مرورك بالساحل السوري بكلمة النبي كيكي كنوع من الحلفان أو الترجي فظننت أنه ليس إلّا مزاح و سخرية يستخجمه الناس كشخصية افتراضية للحلفان على اشياء لا تشكل قيمة , ولكن الأساطير و الحقاقئق عن النبي كيكي تخبرنا بغير ذلك فهو شخصية قديمة من التاريخ العميق

و مازال اسمه و الحلفان بإسمه متداول في بعض مناطق سورية وخاصة في الساحل السوري و محافظة حلب ويذهب الكثيرون على أن تسميته ليس حديثة و إنما هي موروث شعبي متداول منذ الاف السنين


حيث تقول الحكاية أنه هو نسبة للكاهن كيكي الذي كان يعمل خادماً للإله بعل منذ ما يزيد عن 750 عام قبل الميلاد الأمر الذي أكده الكثير من الباحثين في التاريخ و كان بعل الأمين يعتبر إله في مناطق بلاد الشام

وكان معروفاً عنه قدرته الإستثنائية على حل النزاعات و المشاكل القائمة بين الناس فكان الجميع يلجأ ليتعلم منه و يلقي مشاكله عنده بحثاً عن الحل و من هنا وصلت الجمل الشهيرة ” مشكلة ما بحلها إلّا النبي كيكي ” أو ” بدا النبي كيكي ليحلها ”

لكن كيف تحول من كاهن إلى نبي ؟

بعد سنوات طويلة قضاها الكاهن في خدمة الإله بعل الأمين استطاع أخيراً أن ينقلب عليه ويتبع طريقاً صحيحاً عندما اتبع النبي سليمان و ساهم معه في نشر الدعوة السماوية و كان يدعو الناس لإتباع سليمان و ما جاء به و من خلال نشره للدعوة بدّل الناس صفته من كاهن إلى نبي حيث ظن الكثيرون أن كيكي هو نبي الله من شدة سعيه و تمسكه بالدعوة التي جاء بها النبي سليمان

.
ويذهب الكثيرون إلى ان حصن السليمان الأثري الواقع في مدينة الدريكيش بمحافظة طرطوس السورية هو المكان الذي عاش فيه النبيكيكي و منهم من يقول أنه هو من قام ببناءه

تابعوا المزيد من الأخبار عبر موقع طرطوس اليوم هنا 

تابعوا قناة طرطوس اليوم عبر التلغرام هنا 

اترك تعليقا