المصاب بالخرف….كيف ينظر للعالم

اصدرت شركة الرعاية السكنية الكندية Amica Senior Lifestyles , عدة نماذج تهدف الى مساعدة مقدمي الرعاية والاقارب على فهم طريقة التعامل مع المصابين بالخرف.

الخرف في البلدان الثرية

كشفت النماذج كيف ان الشخص المصاب بالخرف يرى منزله بطريقة مغايرة تماما لما هي عليه.

نوه الفريق الى ان الخرف مشكلة فردية تؤدي الى احداث مجموعة من التغييرات المعرفية، وبناء عليه ستختلف التجربة من شخص لاخر.

وبالرغم من ان الخرف يشكل قلق على مستوى العالم، الا انه في الغالب يظهر في البلدان الثرية …اذ يرجح في مثل هذه البلدان ان يعيش الافراد حتى سن اكبر.

وبحسب جمعية الزهايمر،فان مايفوق ال850الف شخص في المملكة المتحدة يعانون من الخرف …مع توقعات ان يتجاوز هذا الرقم 1.6مليون بحلول العام 2040.

اعمار المصابين بالخرف

اغلب المصابين بالخرف تتراوح اعمارهم بين 65عاما فما فوق، مع التأكيد على احتمالية اصابة الشباب ايضا.

مستشارة الرفاه المعرفي في Amica Senior Lifestyles وعالمة الاعصاب هيذر بالمر صرحت “من الصعب علينا تخيل كيف يمكن ان يبدو العالم …ويتغير بالنسبة للاشخاص المصابين بالخرف .مع ذلك من المهم ان نفهم ان بعض الاراء والسلوكيات … قد تشير الى اصابة شخص بالخرف.ومن ملاحظة التغيرات في السلوك عند دخول الغرف الى اهمال النباتات…. يمكن ان يتخذ الخرف اشكالا عديدة في طريقة حياة الشخص.

ولكن من خلال استخدام الادوات والاساليب المختلفة، مايزال اولئك الذين يعانون من الخرف قادرين على العمل بشكل جيد،او حتى افضل مما كانوا يفعلون من قبل”.

كيف يتصرف الشخص المصاب بالخرف

قد يضع الشخص المصاب بالخرف او الزهايمر (وهو شكل اخر من اشكال الخرف) الاشياء في غير مكانها … على الرغم من انه يعتبر نفسه وضعها في مكان منطقي بالنسبة له لكن ليس بالضرورة ان يكون كذلك.

وهنا يجب الحذر، من وجود اشياء تستلزم وضعها في مكانها الصحيح ،حتى لا يسبب وضعها الخاطئ اي خطر.

بعض المصابين بالخرف يميلون لاعطاء اهمية اقل لانفسهم عند وجودهم في البيئات التي ينتمون لها … وبالتالي يكون الامر اكثر خطورة بالنسبة لهم لاحتمالية تعرضهم لخطر السقوط او التعثر او ايذاء انفسهم باستخدام ادوات حادة.

وبالاضافة للخرف يمكن ان يعاني المصابون من الامراض التنكسية العصبية …اذ من الممكن الاعتقاد ان الوقت هو منتصف الليل مع ان الواقع يشير الى ان الوقت نهار.

بالاضافة لما سبق فان اغلب المصابين بالخرف يتجاهلون الاعتناء بانفسهم او منازلهم … او حتى حيواناتهم الاليفة
تغييرات الادراك يرى المصاب بالزهايمر ان غرفة المعيشة مثلا غرفة مشوهة عادية مايجعله يشعر بالخوف.

تسبب لاضطرابات المعرفية مشاكل في الرؤية وتزيد حساسية الضوء …بالاضافة الى خلق صعوبات في ادراك المسافات والعمق

يعاني المصاب بالخرف من تصرفات كانت موجودة سابقا لكن وجودها الحالي غير مفيد  … مثلا الاعتناء بحيوان اليف لم يعد موجودا واحضار الطعام له …مع العلم ان المصاب لا يستجيب للتذكير بعدم وجود الاشياء او اي ملاحظات اخرى.

تسبب الاعاقة المعرفية لدى البعض مشكلة في فك رموز خط يدهم وهي من جملة المشكلات السابقة.