الخلافات تشتعل في إدلب و زعيم النصرة يرفض إرسال المزيد من مسلحيه إلى الجبهات .

0

الخلافات تشتعل بين الإرهابيين في إدلب وزعيم النصرة يرفض إرسال المزيد من مسلحيه إلى الجبهات .

بعد مقتل مئات الإرهابيين من النصرة  في جبهات ريف إدلب ، وبعدما أعلنت المجموعات الإرهابية حالة النفير العام جراء العمليات العسكرية الواسعة التي استئنفها الجيش العربي السوري في المنطقة، رفض متزعم “جبهة النصرة” الإرهابي أبو محمد الجولاني، إرسال أي من مسلحيه إلى جبهات ريف إدلب .

وسائل إعلام معارضة نقلت عن مصادر من داخل “جبهة النصرة” أن الجولاني رفض طلباً من متزعمي المجموعات المسلحة الأخرى في ريف إدلب، لإرسال تعزيزات عسكرية إضافية لجبهات ريف إدلب .

ولفتت المصادر إلى أنه لا يريد أن يخسر المزيد من المسلحين كما حصل شرقي سكة الحديد .

وأضافت وسائل الإعلام المعارضة أن “النصرة” طالبت باقي الفصائل بأن تتولى هي مسؤولية الدفاع عن ريفي إدلب الشرقي والجنوبي .

وكشفت المصادر عن اجتماع للجولاني مع عدد من متزعمي الصف الأول والشرعيين خلال اليومين الماضيين، لبحث مسألة تقدم الجيش العربي السوري في ريف إدلب، مشيرة إلى وجود خلافات كبيرة بين الحاضرين على طريقة تعامل الجولاني مع الأمر ورفضه إرسال تعزيزات في وقت يطلب قادة عسكريون أن تضع “النصرة” ثقلها العسكري كاملاً في المنطقة للدفاع عنها، كون تقدم الجيش السوري لن يجعلها في مأمن بمناطق سيطرتها .

صحيفة “رأي اليوم” البريطانية نقلت عن مصادرها أن المجموعات المسلحة أصدرت بياناً أعلنت فيه حالة نفير عام بعدما قُتل المئات منهم .

يذكر أن الجيش العربي السوري يواصل تقدمه في ريف إدلب مستعيداً سيطرته على العديد من القرى والبلدات الاستراتيجية وسط معارك عنيفة أسفرت عن سقوط مئات القتلى في صفوف المجموعات المسلحة باعتراف وسائل إعلام معارضة كثيرة .

تابعوا المزيد من الأخبار عبر موقع طرطوس اليوم هنا 

تابعوا قناة طرطوس اليوم عبر التلغرام هنا 

اترك تعليقا