افتتاح أكبر مغارة لميلاد السيد المسيح بكنيسة مار إلياس الغيور للروم الأورثوذوكس في دمشق

0

افتتاح أكبر مغارة لميلاد السيد المسيح بكنيسة مار إلياس الغيور للروم الأورثوذوكس في دمشق

بحضور عدد من البطاركة والمطارنة تم أمس  افتتاح أكبر مغارة لميلاد السيد المسيح بكنيسة مار إلياس الغيور للروم الأورثوذوكس في دمشق و  الذين أكدوا أن المغارة تعني إثبات الوجود والتشبث بالأرض ويأتي ذلك للسنة الخامسة عشرة على التوالي، بعد جهود كبيرة بذلتها مجموعة من شبّان مراسم الكنيسة لنحو ثلاثة أشهر من العمل المتواصل.

وشارك في حفل افتتاح مغارة الميلاد الأكبر في سورية المطران موسى الخوري والوكيل البطريركي لبطريركية أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس المطران أفرام معلولي، والأرشمندريت إلياس حبيب راعي كنيسة مار إلياس، والأب بولس البدين، والأب يوحنا شحادة، وذلك على إيقاعات ومعزوفات فرقة كشافة الكنيسة.

وقال المطران معلولي: «مغارتنا ظلت مستمرة سنوياً على الرغم من كل الظروف التي مررنا ونمر بها، وهذه الاستمرارية تعني إثبات الوجود والتشبث بالأرض، وهي تعني اليوم الفرح، وعبرها نثبت للعالم كله أننا بقينا وثبتنا ولكن هذا الثبات وهذا البقاء هو ما أعطانا الفرح الذي نعبر عنه في هذه المغارة، حيث يأتي الزوار من كل مكان للحصول على هذا الفرح من الطفل يسوع المولود داخل مغارة بيت لحم».

وأضاف: إن «الطفل يسوع المسيح ولد وعانى على الأرض ظروفاً صعبة، عانى من البرد والألم والضيق والملاحقة، ولكنه تجاوز كل هذه الصعاب وثبت في مسيرته حتى يخلص شعبه».

اقرأ المزيد من الأخبار هنا 

وأكد معلولي أن رسالة السيد المسيح لنا اليوم من خلال الميلاد، هي «أننا رغم كل الأزمات والصعوبات سنثبت ونبقى وهو ما فعلناه، مستمدين قوتنا منه، لافتاً إلى أن هذه الرسالة أيضاً هي رسالة الثبات رغم كل الصعوبات، «نوجهها للعالم بأسره، مؤكدين أننا بتجاوز صعوبات الأرض سنصل إلى فرح السماء».

واعتبر أنه «كما كانوا عائلة واحدة، مريم العذراء ويوسف النجار(مربي المسيح) والسيد المسيح، يساند بعضهم بعضهم الآخر، سنكون كذلك كشعب سوري وسنتجاوز كل مصاعبنا وأحزاننا».

المصدر : سبوتنيك

تابعوا طرطوس اليوم عبر التلغرام هنا

اترك تعليقا