“حرقة المعدة” أسباب و أعراض حرقة المعدة عند المرأة الحامل و بعض النصائح لتجنبها

0

“حرقة المعدة” أسباب و أعراض حرقة المعدة عند المرأة الحامل و بعض النصائح لتجنبها

يطرأ على جسم المرأة الحامل خلال فترة الحمل العديد من التغيرات الفسيولوجية التي قد تكون مزعجة بالنسبة لها كالغثيان و الشعور بحرقة في المعدة و غيرها ، و هذه التغيرات طبيعية و لا تسبب أي خطر على صحة المرأة الحامل أو الجنين.

تعد حرقة المعدة من أكثر الحالات الصحيّة الشائعة الحدوث لدى الحوامل، حيث تعاني 80% من النساء الحوامل من حرقة المعدة خلال فترة الحمل و تشتد هذه الحرقة في النصف الثاني من الحمل.

أسباب حرقة المعدة عند المرأة الحامل:
ارتفاع مستوى هرمون البروجستيرون خلال فترة الحمل الذي يؤدي إلى ارتخاء الصمّام الموجود بين المعدة و المريء، و بالتالي عدم قدرته على منع ارتداد حمض المعدة نحو المريء، الذي يسبب بدوره تهيّج بطانة المريء.

زيادة حجم الرحم خاصةً في الثلث الأخير من الحمل يزيد من الضغط على الأمعاء و المعدة، ممّا يؤدي إلى دفع الطعام من المعدة للأعلى باتجاه المريء ما يُسبب حرقة المعدة.

زيادة الوزن و السمنة خلال الحمل تؤدي إلى ارتفاع معدل الحموضة.

أعراض حرقة المعدة أثناء الحمل:
– آلام في الصدر مع شعور بالحرقة.

– الشعور بالشبع و الانتفاخ.

– كثرة التجشؤ.

– الشعور بالغثيان و القيء.

أهم النصائح للحد من حرقة المعدة عند المرأة الحامل :
تناول خمس إلى ست وجبات صغيرة في اليوم بدلاً من ثلاث وجبات كبيرة مع الحرص على تناول الوجبات ببطء.

عدم الاستلقاء بعد تناول الطعام مباشرة و إنما الانتظار لمدة ساعة على الأقل بعد تناوله.

عدم الإكثار من شرب القهوة خاصةً ليلاً قبل النوم.

عدم شرب السوائل أثناء تناول الطعام لأنّ ذلك يؤدي إلى امتلاء المعدة بشكلٍ أكبر.

جعل الرأس بمستوى أعلى من الجسم أثناء النّوم.

النوم على الجانب الأيسر من الجسم.

تناول أو شرب الزّنجبيل.

الجلوس بشكلٍ مستقيم أثناء تناول الطعام.

عدم ارتداء الملابس الضيقة.

مضغ اللبان حيث يُحفز إنتاج اللُعاب ما يُقلل من حموضة عصارة المعدة.

الامتناع عن التدخين إذ يؤدي إلى ارتخاء حلقة من العضلات الموجودة في نهاية المريء ما يؤدي إلى ارتداد حمض المعدة إلى أعلى بسهولةٍ أكبر.

استنشاق الروائح العطرية و دهن الصدر بها مثل زيت الليمون أو البرتقال أو زيت بذور العنب.

تجّنب تناول الأطعمة التالية : الأطعمة الدهنية، المقلية، الحارة، الحمضيات، الكافيين، المشروبات الغازية، الطماطم،البصل، الثوم.

تناول الأطعمة التي تعمل على تخفيف حموضة المعدة مثل البروكلي و الفاصوليا الخضراء و الزبادي.

إذا لم تحدث أي استجابة بعد اتّباع النصائح السابقة ، لا بد من استشارة الطّبيب المختص الذي سيقوم بصرف أحد الأدوية التالية لعلاج حرقة المعدة :
مضادات الحموضة التي تحتوي على المغنيسيوم و الكالسيوم.

مضاد مستقبلات الهستامين الذي يتم اللجوء إليه إذا لم ينفع مضاد الحموضة.

مثبّط مضخّة البروتون الذي يعد الأكثر فعاليّة، و لكن يتم اللّجوء إليه كحل أخير، و يتم استخدامه تحت إشراف الطّبيب لأنّه قد يحمل بعض الآثار الجانبيّة التي قد تضر بصحة الجنين.

المزيد من الأخبار عبر موقع طرطوس اليوم هنا 

تابعوا قناة طرطوس اليوم عبر التلغرام هنا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.