صيام الحامل و نصائح من الواجب اتباعها خلال شهر رمضان

0

الحمل ليس مرضا إنما حالة فيزيولوجية طبيعية حيث خلق الله تعالى جسم الأنثى مهيأ للحمل من جميع النواحي, و قد أثبتت معظم الدراسات عدم وجود أي آثار سلبية ل صيام الحامل خلال شهر رمضان على صحة الحامل أو صحة جنينها إذا كانت الحامل تتمتع بصحة جيدة و لا تعاني من أي مرض  .

 الأمراض التي قد تصيب الحامل و تمنعها من الصيام :

١- السكري
٢- الضغط
٣- تسمم الحمل
٣- الجلطات الوريدية
٤- إلتهاب الجهاز البولي و التهاب الكليتين
٥- حوامل الإجهاض المتكرر
٦- الحامل بتوأم
٧- حوامل الإجهاض المنذر و الطلق المبكر
٨ – الحامل التي بلغت سن الأربعين
٩- حوامل القيء المستمر

فيجوز للحامل الإفطار مع تعويض هذه الأيام فيما بعد قال تعالى: {فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ ۚ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ}.

يشبه الجنين الكائن الطفيلي لأنه يتغذى على حساب الآخرين  ففي حالة الصيام تكون الأم هي الصائمة و ليس الجنين كما يعتقد البعض حيث يصله غذاؤه كاملا عن طريق دم الأم إذا كانت الأم صائمة أو لا عن طريق مخازن جسمها حيث تخرج من هذه المخازن المواد الرئيسية اللازمة لنمو الجنين و تمر بسهولة عبر الدم إلى المشيمة لتأمن حاجة الجنين الكاملة، فالله عز وجل حفظ لهذا المخلوق الضعيف رزقه و هو في بطن أمه حتى في الحالات التي هي أشد و أقسى من الصيام مثل حالات مرض الأم الشديد أو في المجاعات أو الحروب حيث قد لا يتوفر للأم الحامل حاجتها الكافية من الطعام أو الشراب، فجسم الأم يبدأ بتخزين بعض الدهون الاحتياطية  منذ بداية الحمل لتكون مخزونا لهذا الجنين عند الحاجة و لهذا فإن الحامل و بشكل فيزيولوجي و طبيعي تكتسب ما يقارب ٣-٤ كغ إضافية في وزنها هي عبارة عن دهون احتياطية لا علاقة لها بوزن الجنين.

 النصائح على الحامل اتباعها و الأخذ بها :

– تناول وجبتين أساسيتين و متوازنتين في المحتوى الغذائي عند الإفطار و السحور.

–  الإكثار من شرب السوائل بين الوجبتين مع تناول الفاكهة بكمية كافية.

– تأخير وجبة السحور إلى ما قبل الأذان مباشرة و زيادة كمية البروتين فيها.

– عدم الخروج من المنزل خلال النهار وقت ارتفاع درجة الحرارة و النوم خلال ساعات النهار.

– الحفاظ على جو المنزل مكيفا لتخفيف الشعور بالعطش.

و نسأل الله عز وجل أن يعيد هذا الشهر الفضيل على الجميع بالصحة و العافية، و أن يكمل لكل حامل فترة الحمل و الولادة على خير.

المزيد من الأخبار عبر موقع طرطوس اليوم هنا 

تابعوا قناة طرطوس اليوم عبر التلغرام هنا