من يعيش فترة أطول المتفائلات ام المتشائمات ؟

 

 

 

توصلت دراسة حديثة الى أن النساء المتفائلات يحظين بأعمار أطول في الأغلب مقارنة مع المتشائمات، حيث تلاحق الأمراض النساء اللواتي يعانين من القلق.

 

 

عوامل تؤدي إلى العيش لفترة أطول

ويعيش المتفائلون لمدة أطول بفضل عدد من العوامل منها النوم المريح وانخفاض القلق وتحسن صحة القلب والشرايين .

 

 

ووفقا للدراسة فإن عددا من الباحثين رصدوا أمد الحياة لدى 160 ألف امرأة تراوحت أعمارهن بين 50 و79 على مدى 27 سنة.

وفي البداية طلب الباحثون من النساء بالإجابة على عدد من الأسئلة لمعرفة ما إذا كن متفائلات في الحياة أم إنهن عكس ذلك.

وفي العام 2019، واكب الباحثون النساء اللائي ما زلن على قيد الحياة، و تم قياس متوسط أمد الحياة لدى المشاركات اللواتي توفين.

وتوصلت النتائج الى أن المتفائلات عشن أعمارا أطول حتى بلغن العقد التاسع، فيما يصل متوسط عمر المرأة بالدول المتقدمة إلى 83 سنة.

 

ومن غير المعروف بعد فيما اذا كانت هذه النتائج تنطبق على الرجال أيضا ام لا.

 

كما أن هناك دراسة سابقة توصلت إلى أن المتفائلين، سواء كانوا رجالا أم نساء، يعيشون عمرا أطول بنسبة تتراوح بين 11 و15 في المئة مقارنة بالمتشائمين.

كما وجد الباحثون أن المتفائلين يميلون إلى اتباع نمط صحي في الحياة، فيحرصون على أنفسهم بشكل أكبر، في المقابل يقوم المتشائمون باتباه سلوك مضر مثل التدخين، الأمر الذي يزيد عرضة الإصابة بأمراض خطيرة مثل ارتفاع ضغط الدم وتصلب الشرايين.