من جحيم مقديشو الى أضواء هوليود … الممثل الصومالي ” برخد عبدي ” 

من جحيم مقديشو الى أضواء هوليود … الممثل الصومالي ” برخد عبدي “

قصة حياة الممثل الصومالي برخد عبدي شبيهة بقصص هوليود ولكن هذه المرة ليست قصة من نسج خيال مؤلف او مخرج أو كاتب هي قصة حقيقية انتقل فيها الممثل من جحيم مقديشو  الى أحد أشهر نجوم هوليود

فقد عمل الشاب الصومالي سائق تكسي في مينيابوليس في ولاية مينيسوتا الأمريكية قبل ان يدخل الفن السابع من واسع أبوابه

وقف عبدي أمام الممثل المشهور توم هانكس في  “كابتن فيليبس” ليترشح لنيل أهم جائزة سينمائية عالمية، وهي الأوسكار

وفي حينها كان بعيد كل البعد عن النجوم و عالم السينما ولكن حسن حظه بمشاركته في عملية “كاستينغ” لاختيار ممثلين

سمع بها مصادفةً عبر تلفزيون محلي غيرت مجرى حياته ، بعد اختياره لتقمص دور “موز” في الفيلم

ولعب في هذا الدور زعيم مجموعة من القراصنة ومهمتها خطف باخرة أمريكية

حيث وجد عبدي نفسه في هذا الفيلم والذي تم استلهامه من قصة واقعية أمام أحد أبطاله المفضلين ” توم هانكس ”

والذي امضى طفولته معجب بأدواره في  “فورست غامب” -كما يقول- و التقى الرجلان لأول مرة أثناء تصوير المشهد

الذي يحتجز فيه “عبدي ”  بدور  (موسى ) الممثل توم هانكس والذي لعب دور الكابتن (فيليبس).

وعن تجربة عبدي في عالم السينما لأول مرة قال  أمام أحد نجوم السينما الأميركية “كنت خائفا نوعا ما، فحاولت أن أتقمص دور هذا الرجل لفترة، استنفدت الكثير من الخيال وتحدثت إلى عديد الأشخاص القادمين من الصومال، وقرأت الكثير عن القرصنة”.

قضى عبدي جل حياته بعيدا عن الصومال ، ولد عام 1985 في مقديشو وغادر الصومال إلى اليمن وهو في السابعة من عمره برفقة عائلته هربا من أعمال العنف، وفي 1999 سافر والداه إلى الولايات المتحدة ليستقرا في مدينة مينوسوتا بولاية مينيابوليس

من جحيم مقديشو الى أضواء هوليود ... الممثل الصومالي " برخد عبدي " 

تابعوا قناة طرطوس اليوم عبر التلغرام هنا