محمد زهير الصديق يتهم سعد الحريري باختطافه .. قضية اغتيال رفيق الحريري

ظهر محمد زهير الصديق ، الشاهد في قضية اغتيال رفيق الحريري ، وهو يتهم رئيس الحكومة اللبنانية المكلف سعد الحريري باختطافه .

محمد زهير الصديق

ونشرت صحيفة الأخبار اللبنانية تفاصيل حوار جرى بين أحد صحفييها وبين المدعو محمد زهير الصديق …”الشاهد الملك في قضية اغتيال رفيق الحريري” ، والذي بنت لجنة التحقيق الدولية عام 2005 عملها على أقواله ، لتتهم سوريا بالجريمة .

وقال الصحفي “رضوان مرتضى” إن “الصديق هو من طلب التواصل معه من خلال رقم أجنبي”… حيث كشف أنه “موجود في إقامة جبرية تحت حراسة أمنية” … ليتم التواصل لاحقاً بين الطرفين من خلال تطبيق على مواقع التواصل الاجتماعي .

وفي تفاصيل اللقاء ، اتهم الصديق رئيس الحكومة اللبنانية المكلف سعد الحريري ورئيس فرع المعلومات السابق وسام الحسن باختطافه وتهديده بذبح ابنه سمير … مشيراً إلى أنّ “الحسن نقله على متن طائرة خاصة إلى الإمارات” .

وتحدث الصدّيق للصحيفة اللبنانية أنه “تمّ تجنيده لتقديم شهادة كاذبة في جريمة اغتيال الحريري” … قبل أن يُسجن في الإمارات وفرنسا .

ونفى الصديق في حديثه للصحيفة أنه كان ضابطاً في الاستخبارات السورية …مؤكداً أنه كان يعمل عطّاراً في لبنان ، وأن والده كان موظفاً في وزارة المالية السورية .

مواجهه مع الصحفي

وعندما جرى مواجهته من قبل الصحفي “مرتضى” بأنّ “كلامه لا يؤخذ به بناء على شهادة الزور السابقة التي أدلى بها للجنة التحقيق الدولية” … أكد الصديق أنّ لديه أحد عشر مستمسكاً على الحريري وعلى الرواية التي يُقدمها اليوم  مؤكداً أنه سيكشفها قريباً ، وأنه مستعد لإبرازها للرئيس اللبناني ميشال عون .

وناشد الصديق في اللقاء الرئيس اللبناني بأن يعطيه “حق اللجوء في لبنان” ليقدم روايته …لأنّ جواز سفره وبطاقة هويته انتُزعا منه ، مشيراً إلى أنه يريد فتح تحقيق بموضوع توقيفه في فرنسا ، ويريد توكيل محامين … للادعاء على على دولة الإمارات وفرنسا والرئيس سعد الحريري .

وعن إمكانية عودته إلى بلده في سوريا ، فأجاب بأنه سيعود مرفوع الرأس ،.. مشيراً إلى أن الرئيس بشار الأسد وحده من أعطاه حقه في مقابلة مع صحيفة كويتية عندما أجاب بأنه لا يعرفه … لكنه قد يكون تعرّض للضغط ليُدلي بما أدلى به وبشأن مكانه … فقد طلب الصدّيق أن يبقى سرياً لكون حياته مهددة .. متحدّثاً عن مستندات أودعها لدى قريب له ستُنشر في حال اختطافه او اغتياله .

تابعوا قناة طرطوس اليوم عبر التلغرام هنا