ما قصة العُقاب الذي كان خلف القائد بشار الأسد في كلمته الأخيرة

0

ما قصة العُقاب الذي كان خلف القائد بشار الأسد في كلمته الأخيرة

كثيراً ما تكون الرسائل السياسية و العسكرية مختبئة بين سطور الخطاب أو على هيئة دلالة معينة ، فـ ما قصة العُقاب الذي كان خلف القائد بشار الأسد في كلمته الأخيرة

أطلّ القائد بشار حافظ الأسد مساء اليوم الأثنين الموافق ١٧ شباط ٢٠٢٠ في كلمة متلفزة من مكتبه عبر شاشات الإعلام الرسمي السوري و على صحفات الرئاسة على مواقع التواصل الإجتماعي و ألقى سيادته خطاب النصر مباركاً لأهل حلب صمودهم و تضحياتهم و مؤكداً على دور رجال الجيش العربي السوري الذي عانوا لسنوات و قدّموا أقصى ما بإستطاعتهم لصون كرامة البلاد

و ظهر في الكلمة التي ألقاها سيادة الرئيس مجسم لطير العُقاب و الذي يعد شعار الجمهورية العربية السورية و الذي تم اعتماده للمرة الأولى بالقانون رقم ٣٧ الصادر بتاريخ ٢١ حزيران ١٩٨٠ و الذي كتب في أسفلة حينها بالخط الكوفي ” الجمهورية العربية السورية ”

و يستخدم هذا الشعار في الكثير من المجالات في سورية مثل العملات النقدية و جوازات السفر و مجلس الشعب و البطاقات الشخصية و غيرها

و كانت العديد من صفحات التواصل الاجتماعي و الناشطون قد تداولوا الصورة بعد الكلمة مباشرة متسائلين عن الرسالة التي تريد القيادة السورية إيصالها في هذا الوقت
و لعل الإجابة واضحة من خلال المجريات على الارض السورية من تقدم سريع و سلسلة الانتصارات العريضة التي حققها أبطال الجيش في فترة وجيزة
و أن القادم كما قال القائد الأسد سيكون أجمل و التحرير مستمر حتى إعادة الأمن و الأمان لكامل حدود الوطن

تابعوا المزيد من الأخبار ، عبر موقع طرطوس اليوم هنا 

تابعوا قناة طرطوس اليوم ،  عبر التلغرام هنا 

اترك تعليقا