منوعات

ما قصة الطفلة السعودية “حلا” التي توفيت حزنا على والدها؟

 

 

أثارت قصة الطفلة السعودية “حلا” والتي توفيت حزنا على والدها تعاطفا واسعا من قبل رواد مواقع التواصل الاجتماعي في السعودية.

 

فارقت الحياة بعد ساعات من وفاة والدها

فارقت حلا ذات الـ 11 عاما الحياة، بعد ساعات من وفاة والدها المعلم محمد العذيقي، متأثرا بمعاناته مع المرض.

ووقعت الحادثة في محافظة المجاردة التابعة لمنطقة عسير في جنوب غرب المملكة السعودية، وتناقلت وسائل الإعلام المحلية، الإثنين، تفاصيل عن الحادثة التي وقعت يوم السبت، وبينها أن ”حلا يتيمة الأم“ .

وذكر عم الطفلة أحمد حمزة العذيقي: “إن حلا كانت تعيش مع والدها الذي يعمل محضر مختبر في أحد مدارس المنطقة وذلك بعد وفاة والدتها، حيث اشتد تعلقها بوالدها وكانت ترافقه في كل مكان”.

وتابع عم الطفلة في حديثه لوسائل إعلام محلية: “إلا أن بعد دخوله العناية المركزة تم إعادة الطفلة للمنزل، حتى تفاقم واشتد به المرض وتوفي في مستشفى المجاردة، وعلمت ابنته حلا بوفاة والدها في صباح اليوم التالي، لتنهار فوراً، ويتم نقلها للمستشفى، وما هي إلا 10 ساعات حتى توفيت”.

وذكر العذيقي أن الطفلة كانت مصابة بمرض الأنيميا، ومن شدة صدمتها وحبها الشديد لوالدها، توفيت بعد ساعات، لافتا إلى أنه تم إقامة الصلاة عليهما معًا، كما تم نقلهما في سيارة واحدة، ودفنهما في قبرَين متجاورَين.

زر الذهاب إلى الأعلى