ما حقيقة وفاة الرئيس التركي اردوغان بعد تدهور صحته ؟!

تداولت مواقع وحسابات معارضة تركية يوم امس الأربعاء أنباء عن وفاة الرئيس التركي رجب طيب اردوغان ، الأمر الذي دفع السلطات التركية إلى فتح تحقيق لملاحقة مطلقي الإشاعة.

اردوغان مات

و تناول العديد من النشطاء الأتراك صحة الرئيس التركي خلال الساعات الماضية عبر تغريدات على موقع تويتر، بعد انتشار فيديو له وهو يمشي بطريقة غريبة، بدا فيها يترنح عاجزاً عن المشي.

وقالت الشرطة التركية في بيان إنها فتحت تحقيقات ضد 30 مواطناً، بتهمة نشر “معلومات مضللة” حول صحة الرئيس أردوغان،تحت وسم “أردوغان مات على ما يبدو”.

كما ذكر موقع “تي24” التركي، أن محامي الرئيس “حسين أيدن”، قدم دعوى جنائية إلى مكتب المدعي العام بأنقرة

يتهم فيها بعض رواد مواقع التواصل الاجتماعي بـ “إهانة الرئيس” من خلال تلك المنشورات.

ولطالما دارت في تركيا تكهنات حول الوضع الصحي لأردوغان “67 عاماً” الموجود في السلطة منذ حوالي عشرين عاماً.

وخلال السنوات الأخيرة، انتشرت العديد من مقاطع الفيديو على مواقع التواصل، للإشارة إلى صحة الرئيس التركي، وفي إحداها ظهر وهو ينزل الدرج بصعوبة.

والشهر الماضي أصدرت إدارة الاتصالات في الرئاسة التركية، مقطعاً مصوراً، يظهر “أردوغان” وهو يلعب كرة السلة نفياً لشائعات بأنه ربما يكون مريضاً.