لاجئ سوري في لبنان بقرية تعلبايا يُضرم النار في نفسه لانه عاجز عن إطعام أولاده 

لاجئ سوري في لبنان بقرية تعلبايا يُضرم النار في نفسه لانه عاجز عن إطعام أولاده

أوضح  شقيق اللاجئ السوري “محمد حبوش” الذي قام بأضرم النار بنفسه أول  أمس السبت، في قرية تعلبايا بقضاء زحلة في لبنان عن الأسباب التي دفعت بأخيه للانتحار.




وأوضح شقيق المتوفي، رائد حبوش بحسب مصادر إعلامية ، أنه التقى شقيقه محمد قبل أيام من انتحاره، ولاحظ عليه التعب النفسي وهو يتحدث عن تردي وصعوبة الأوضاع المعيشية التي يعيشها، هو وعائلته، المؤلفة من زوجته و8 أطفال.

وأضاف رائد: “قبل عام كان محمد يعمل ببيع الخضراوات في محل مستأجر، اضطر لإغلاقه بعدما طالبه صاحب المحل بإخلائه، ومنذ عام إلى الآن لا يوجد مردود مادي كافٍ لإعالة أسرته.

حيث اضطر إلى العمل باليومية (المياومة) فكان يعمل يومين في الأسبوع، ويقبض عن كل يوم 15 أو 20 ألف ليرة لبنانية، وهو ما لا يتناسب مع الغلاء المعيشي في الآونة الأخيرة… زيت القلي النباتي 60 ألف فماذا تفعل الـ 20 ألف في اليوم الواحد؟”.

ولفت أيضاً إلى أن “صاحب منزل شقيقه المُستأجر، طالبه بالخروج منه منذ شهر لعدم قدرته على دفع الإيجار البالغ 500 ألف ليرة لبنانية، في الوقت الذي أمسى فيه أيضاً عاجزاً عن إطعام أولاده..”، متابعاً: “ربطة الخبز لم يعد قادراً على شرائها، وأحياناً يضطر للاستدانة”.




وفي سياق الحديث، كشف محمد أن شقيقه حاول منذ شهر ونصف الانتحار من خلال رمي نفسه من الطابق الثاني، لكنه وإخوته استطاعوا اللحاق به ومنعه من ذلك، إلا أنهم لم يتمكنوا من منعه من الانتحار في المرة الأخيرة.

المزيد من الأخبار عبر موقع طرطوس اليوم هنا 
تابعوا قناة طرطوس اليوم عبر التلغرام هنا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.