معظم الأطفال لديهم مستويات مسرطنة و سامة في بولهم و برازهم

0

معظم الأطفال لديهم مستويات مسرطنة و سامة في بولهم و برازهم

هذا ما قدمته دراسة المانية حديثة شملت ٢٥٠٠ طفل تتراوح اعمارهم بين ٣ سنوات و ١٧ عام حيث افادت هذه الدراسة الجديدة أن معظم الأطفال لديهم مستويات مسرطنة و في بولهم  وبرازهم 

و شمل البحث 15 منتجا ثانويا من البلاستيك في عينات البول والبراز

وأظهرت نتائج التحاليل أن 11 من أصل 15 مادة، يعتقد أن واحدا منها مسبب للسرطان، كانت موجودة بنسبة 97% إلى 100% في العينات.

وتجاوزت مستويات حمض بيرفلورو الأوكتانويك (PFOA)، الحدود الآمنة للاستخدام في 20% من العينات، خاصة بين الأطفال الأصغر سنا.

ويتم استخدام المادة الكيميائية في إنتاج الملابس الخارجية والمقلايات غير اللاصقة، والتي ربطتها الكثير من الدراسات التي أجريت على الحيوانات، بالإصابة بالسرطان.

الأمر الذي أثار قلق الأطباء و العلماء في وزارة البيئة الألمانية و معهد روبرت كوتش في برلين باعتبار أن هؤلاء الأطفال في مرحلة التطور هم “المجموعة الأكثر حساسية”.

الجدير بالذكر ان  العلماء لم يتطرقو الى  معظم المنتجات الثانوية الـ15 التي تم البحث  عنها، وتبين ايضا  للفريق أن بعض هذه المواد الكيميائية ليس لها “حدود صحية حرجة” في ألمانيا.

ولم يتم الكشف عن النتائج الكاملة للدراسة، حيث أصدرت الحكومة الألمانية النتائج الأولية استجابة لحزب الخضر السياسي. وفي هذا الوقت يخطط الفريق  لدراسة كيفية دخول هذه المواد الكيميائية المجهرية إلى الجسم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.