كشف لغز مقتل مُعلمة مصرية ودفنها في حظيرة المواشي

 

 

بعد مرور فترة على حادثة وفاة مُدرسة من أهالي قرية بلتاج في مصر ،تمكن مصدر من الأهالي من كشف الجاني وهو زوج الضحية السابق

 

طفل يكشف ملابسات الجريمة

تفاجأ أهالي القرية بنبأ مقتل المُدرسة على يد زوجها ودفن جثتها بحظيرة المنزل، موضحين أن الزوج المتهم يبلغ من العمر 43 عامًا، وانفصل عن زوجته “المجني عليها”، وتزوج بأخرى منذ 3 سنوات، بعد انفصال دام لمدة 8 سنوات، ولديهما طفل يبلغ من العمر 12 عام.

 

حيث قام الزوج بقتل زوجته ودفنها في حظيرة مواشي يملُكها على أطراف القرية.

اما عن كشف ملابسات القضية فإن الطفل كان سببًا في اكتشاف الواقعة، عندما شاهد عمته تغسل ملابس والدته الملطخة بالدماء.

 

فقام باخبار الأجهزة الأمنية خلال عمل التحريات والبحث عن الضحية بعد إبلاغ المتهم باختفائها.

الجدير بالذكر أن قرية بلتاج، التابعة لمركز ومدينة قطور، بمحافظة الغربية، شهدت قيام زوج بقتل زوجته بعد أن قام بتوثيق يديها، وكمم وجهها، ودفنها في حظيرة المواشي، بجوار المنزل.

وتم العثور على الجثة والقبض على المتهم وإحالته إلى النيابة، الذي اعترف بقتلها حيث قام بخنقها وتكميم فمها وتوثيق يديها من الخلف وقام بدفن الجثة في حظيرة المواشي.