قريباً … مدينة لبيع الذهب في حلب بمواصفات عالمية .

0

قريباً … مدينة لبيع الذهب في حلب بمواصفات عالمية .

أكد رئيس جمعية الصاغة في حلب “عبدو موصلي” أن مقترح مدينة الذهب المراد إقامتها في مدينة حلب كانت تقدمت به جمعية الصاغة في حلب منذ حوالي ستة أشهر إلى الحكومة، حيث عملت الجمعية على هذا الأمر منذ فترة نظراً لأهميته في إنعاش سوق الذهب في المدينة، وإرجاع حرفة الصاغة إلى مكانتها الاقتصادية ولاسيما أنها تعد من الحرف التراثية المهمة، كما أنها تعد رافداً اقتصادياً مهماً للخزينة .

وبيّن “موصلي” في تصريح لصحيفة “تشرين” الرسمية أن مقترح بناء مدينة ذهب في حلب نال رضا الحكومة ممثلة برئيسها الذي وعد بتقديم كل التسهيلات اللازمة لإنجاز هذه الخطوة المهمة لناحية تقديم الأرض بأسعار تشجيعية مع إعطاء محفزات استثمارية للصاغة الذين سيتكلفون بإنشاء المدينة وتجهيزها على أكمل وجه أسوة بكثير من مدن الذهب المقامة في العالم .

اقرأ أيضاً : وزارة الزراعة تحدد سعر الغراس المثمرة المنتجة لدى المراكز الزراعية .

ولفت “موصلي” إلى أن مدينة الذهب في حلب ستكون بديلاً عن سوق الذهب الذي تضرر على نحو كبير في الحرب، وهو أمر سيكون له منعكسه على واقع الحرفة في المدينة وسورية إجمالاً، مشيراً إلى أن مدينة الذهب ستكون مشروعاً حضارياً مجهزاً بكل التجهيزات اللازمة عند التسوق لشراء الذهب .

وعن المكان المتوقع لإقامة مدينة الذهب بيّن رئيس جمعية الصاغة في حلب أن محافظة حلب تقدمت بمقترح لإنشائها في مدينة الشيخ نجار الصناعية, لكن الجمعية رفضت ذلك لأن الغاية من إقامتها تتحقق عند بنائها وسط المدينة حيث يضمن ذلك زيارة أكبر عدد من المتسوقين والشراء من منتجاتها والتمتع بالخدمات التي تقدمها حيث يجد الزائر كل ما يحتاجه لناحية شراء المنتجات المطلوبة والخدمات الترفيهية المرافقة، لتكون زيارتها محط اهتمام المواطنين من كل الفئات والشرائح المجتمعية .

وعن المدة الزمنية المتوقعة لإنجاز مشروع بناء أوضح موصلي أن الحكومة وعدت بتقديم كل التسهيلات اللازمة لتجهيز مدينة الذهب في أسرع وقت، لكن الجمعية ما زالت في مرحلة تأمين الأرض، علماً أننا قد عاينّا الأرض المراد إقامة مدينة الذهب عليها وسط تفاءل بتقديم تسهيلات تشجيعية في مجال استثمار هذه المدينة, كما وعدت الحكومة في جميع المراحل، وقد وصلت إلى مرحلة شرائها ليتم لاحقاً التحضير لبناء هذه المدينة المهمة التي سوف تضاهي المدن العالمية بهذا المجال .

اترك تعليقا