في دمشق إمرأة باعت طفليها بـ 250 الف ليرة سورية

0

في دمشق إمرأة باعت طفليها بـ 250 الف ليرة سورية

نيرمين موصللي
إن للدعا رة ارتباطا وثيقا بظاهرة الفقر لذلك نجد أرباب هذه المهنة يستغلون مساحة الفقر المنتشرة والظروف المعيشية الصعبة لنساء يئنن تحت وطأة الحاجة ولا يجدن سبيلاً لسد حاجيات أسرهن سوى عرض أجسادهن للبيع إلا أن الفقر ليس الدافع الوحيد فهناك دوافع كثيرة منها التشرد أيضا حيث تجمع قصة اليوم بين الفقر والتشرد وفقدان الإنسانية .
وبدأت القصة عندما وردت معلومات لإدارة مكافحة الإتجار بالأشخاص عن تردد عدد من الفتيات المشردات لحديقة شارع الثورة للقاء شخص يدعى “ر ” بقصد إيجاد مأوى لهن ليعمل على تشغيلهن بالدعا رة معهن في الحديقة.
وبناءً على تلك المعلومات قام العميد مدير إدارة مكافحة الاتجار بالبشر بتوجيه قسم التحري والمتابعة بفرع التحقيق لمراقبة الحديقة والتأكد من المعلومات وخلال المراقبة السرية تمت مشاهدة إحدى الفتيات في أحد أركان الحديقة المظلمة برفقة شاب يقومان بممارسة الفعل المشين معاً فتم إلقاء القبض عليهما ليتبين أنها تدعى ” و، ن” وهي مكتومة القيد وتنام ضمن الحديقة وبرفقتها المدعو ” ر، و” وهو من أرباب السوابق في السرقة وتعاطي المخدرات.

وبالتحقيق مع المدعو ” ر ” اعترف أنه كان يتردد بشكل مستمر إلى الحديقة وينام فيها أغلب الأحيان حيث يمتهن أعمال السرقة وتعاطي المخدرات كما يقوم بتأمين الفتيات لشخص يدعى “ن” بهدف تسفيرهن للعمل بالدعا رة خارج القطر مقابل حصوله على مبلغ 500 الف ليرة مقابل كل فتاة يحضرها.
وتابع ..أنه وخلال تلك الفترة تعرف على المدعوة “و ” وحصلت بينهما علاقة فقامت بإخباره بقصتها بأنها بعد أن تزوجت بكتاب شيخ أنجبت طفلان توأم وبعد عدة أشهر تم إلقاء القبض على زوجها بتهمة السرقة ولم تعد تستطيع دفع إيجار الغرفة التي تسكن بها فغادرت برفقة طفليها لمنزل شقيقتها وطلبت منها البقاء لديها حتى تستطيع تدبر أمرها فرفضت وطردتها كونها تعمل في منزلها بتسهيل الدعا .رة مقابل المنفعة المادية فقامت بالذهاب للحديقة والنوم فيها وتعرفت على شخص يدعى ” ل” عرض عليها شراء طفليها منها .

وبالتوسع بالتحقيق مع المدعوة ” و” اعترفت أنها على معرفة بالمدعو ” ر” وأنها تقوم بممارسة الفعل الشائن معه ضمن الحديقة كونها مشردة ولا تملك مأوى بعد القبض على زوجها وان شقيقتها قامت بطردها من منزلها واستقرت في الحديقة حيث عانت من الفقر الشديد ولم تكن تستطيع تدبر أمر طفليها فتعرفت على شخص عرض عليها شراء طفليها مقابل مبلغ 100 ألف ليرة كونه لا ينجب أطفال وتم الاتفاق بينهما على مبلغ 250 ألف ليرة ثم قامت ببيع الطفلين .

وأضافت.. أنها عندما أخبرت المدعو “ر” بموضوع بيع الطفلين طلب منها استرجاعهما وعندما حاولا التواصل مع الشخص الذي قام بشراء الطفلين منها كان قد غادر المنطقة برفقة الطفلين ولم يستطيعا العثور عليه.
وكالات

المزيد من الأخبار عبر موقع طرطوس اليوم هنا 

تابعوا قناة طرطوس اليوم عبر التلغرام هنا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.