عبد الفتاح المزين :أدواري عكس شخصيتي الحقيقية  ونادم لدخولي الفن

صرّح الفنان عبد الفتاح المزين خلال لقاء معه أنه بالحياة الطبيعية يختلف عن شخصياته التي يظهر فيها قاسياً ومتسلطاً بالدراما ووصف نفسه بأنه رقيق ورومانسي وفنان تشكيلي ودموعه حاضرة بأي لحظة مؤثرة فهو رجل متفهم لزوجته وأبنائه ورقيق جداً معهم .

عبد الفتاح المزين نادم على التمثيل

وأعرب عن ندمه لدخوله الوسط الفني ولوعاد به الزمن إلى الوراء لما اتخذ التمثيل مهنته.

وقال منتقداً بعض أعمال البيئة الشامية مهنتنا مهنة راقية لكن الجهل أساء لها.
وفي حديثه عن رأيه بأعمال البيئة الشامية أكد المزين أنه ينتقد الخطأ … ومعظم أعمال البيئة الشامية تحوي أخطاء وتسيء لسوريا والشام فدمشق ليست كما يظهرونها… ولا الأشخاص الذين حرورها من الاستعمار الفرنسي كذلك.

وأضاف : أنا ضد الفكر المطروح في هذه الأعمال وأي عمل درامي يحتوي على مفاهيم مغلوطة أو أي إساءة لا يعمل به.

وأضاف المزين” الحقيقة تلغي وجهات النظر” بمعنى أن العمل المحبوب يمكن أن يكون فنياً خاطئ وهذا يرفضه.

المزين” جوقة عزيزة قدّم سوريا تاريخياً واجتماعياً واقتصادياً
كما أشاد ب ( جوقة عزيزة)

رغم أنه بيئة شامية لكنه مختلف كل الاختلاف عن الأعمال البيئوية وأشار أنه كان في مصر يوجد رئيسة فرقة تدعى” بديعة مصابني”

وكان يوجد في سوريا امرأة تدعى ( عزيزة) معتبراً إياه أنّه قدّم سوريا تاريخياً واجتماعياً واقتصادياً بشكل جيد وهو متميز ويختلف عن أعمال القتل والضرب الخالية من القيم.

 أعماله القادمة في ٢٠٢٣

كشف المزين انه سيكون متواجد في العديد من الأعمال الدرامية خلال موسم رمضان القادم لعام ٢٠٢٣

بالإضافة إلى العديد من الشركات التي يتولى إدارتها في دبي كالإنتاج والمطاعم والإعلانات والأفراح

ولديه مشروع يخطط له في دبي تكمن فكرته بالعودة إلى الزمن الجميل في الأعمال الدرامية وليست كالأعمال ( التافهة اللي عم تطلع).