شاب سوري ينشد أغنية موطني من داخل حراقات النفط شمال سوريا ..فيديو

تداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي ، مقطع فيديو يظهر خلاله شاب سوري وهو ينشد أغنية موطني من داخل حراقات النفط شمال سوريا ، حيث يعمل داخل أحدى حراقات تكرير النفط الخام .

اغنية موطني مؤثرة بصوت شاب سوري

وعند قيام احد المذيعين بإعداد حلقة عن عمالة الأطفال في شمال غرب سوريا ، اقترب المذيع من أحد الحراقات … حيث يعمل الشاب السوري أحمد الخطاب … ووجده ينشد بصوت شجي أغنية “موطني” خلال عمله بالفحم داخل صهريج كبير وعليه آثار التعب والأرهاق .

حيث لاقى مقطع الفيديو للشاب السوري وهو يغني ، تفاعلاً كبيراً على مواقع التواصل الاجتماعي …من قبل الناشطين داخل سوريا وخارجها ، وعلقوا معبرين عن إعجابهم بصوت الشاب وموهبته … فيما عبر البعض الآخر عن حزنهم لما وصل إليه وضع أطفال سوريا جراء الحرب .

الجدير ذكره أن الشمال السوري في مناطق الاحتلال الامريكي و التركي … يشهد انتشار لحراقات النفط ، وتعتبر الحراقات طرق بدائية لاستخراج النفط وتكريره ، وهي لا تتضمن شروط السلامة والصحة … كما تصدر روائح كريهة وغازات سامة ومضره بالصحة .

كما تقع هذه المناطقتحت  سيطرة المسلحين الموالين لتركيا و التي شهدت خلال الأشهر الماضية، استهدافات متكررة لمواقع تجمع “الحراقات” وخاصة في محيط قرية “ترحين” بريف الباب…. كونها تضم العدد الأكبر وتعد التجمع الرئيسي لتلك “الحراقات”… فيما تنوعت أساليب الاستهدافات السابقة ما بين القصف بالصواريخ أو عبر الطائرات المسيرة… دون أن تتبنى أي جهة تلك الاستهدافات بشكل رسمي.