شاب سوري يضحي بحياته لإنقاذ طفل رضيع في الجزائر

شاب سوري يضحي بحياته لإنقاذ طفل رضيع في الجزائر

تصدرت قصة شاب سوري يدعى  فادي مدروني صفحات التواصل الإجتماعي حيث ضحى بحياته لإنقاذ طفل رضيع في الجزائر 

السوري فادي هو وحيد لأهله ومن ابناء مدينة دمشق ويبلغ من العمر السادسة و العشرين عاماً

سافر الى الجزائر بغرض العمل واستقر  في ولاية وهران، وسكن في غرفة متواضعة ضمن حي شعبي 

و القصة حسب ما اوردتها صفحات التواصل الإجتماعي انه حدث انفجار لجرة غاز في أحد منازل جيرانه

وأدى الانفجار الى اشتعال المنزل ونتيجة لذلك هرب كل من في المنزل

وبالتزامن مع ذلك سمع الشاب السوري فاجي  الأصوات وخرج من غرفته ليعرف أن داخل البيت المشتعل يوجد طفل

يبلغ من العمر سنتين ولا أحد يستطيع أن يدخل ليخرجه من وسط النيران المندلعة .

وبدون اي تردد دخل الشاب فادي وسط الحريق و الدخان الكثيف ليبحث عن الطفل و بعد دقائق وجد الطفل وأخرجه وأنقذ حياته

وسط اعجاب واندهاش كل من حوله بشجاعة فادي.

لكن للأسف فادي عنده مرض الربو ويعاني من ضيق في التنفس وتأزم وضعه الصحي بسبب الدخان،

وبعد قليل جائت الحماية المدنية وتم اسعافه وقبل أن يصل إلى المشفى توفي قبل أن يصل

رحمه الله واسكنه فسيح جناته  عزائنا لذويه وأمهه وأبيه ولجميع أصدقاءه ومحبيه.

 

تابعوا قناة طرطوس اليوم عبر التلغرام هنا