سورية : ما تأثير عبور غاز الكبريت القادم من جزيرة صقلية الإيطالية ؟

سورية : ما تأثير عبور غاز الكبريت القادم من جزيرة صقلية الإيطالية ؟

نشر استاذ علم المناخ في جامعة تشرين السورية الدكتور “رياض قره فلاح” تعقيباً على صفحته الرسمية على الفيسبوك ، حول تأثير عبور غاز الكبريت القادم من بركان اتنا في جزيرة صقلية الإيطالية فوق الأراضي السورية .

وذكر الأستاذ الجامعي في منشوره : “لطالما كانت البراكين عبر التاريخ أمرا مألوفا وسببا مباشرا لتغيرات المناخ في الـ 100

مليون سنة السابقة لأن الانفجارات البركانية الضخمة والطويلة الأمد تؤدي إلى إطلاق ملايين الأطنان من الغازات والرماد

البركاني الذي يقلل من الإشعاع الشمسي الواصل إلى سطح الأرض خصوصا عبر ثاني أوكسيد الكبريت ومركبات أحماض

الكبريت المختلفة والتي تمتد شاقوليا في الغلاف الجوي، وبالتالي تغير دورة الغلاف الجوي ، كما تسبب انخفاض درجة حرارة

الأرض المتوسطة 4 درجات أحيانا .

وبين الأستاذ الجامعي أنه “كلما تزايدت مدة وكمية إطلاق الرماد والغبار كلما امتدت فترة التغير المناخي لسنوات وعقود أحيانا ،

وقد تؤدي إلى تشكيل ما يسمى بالعصر الجليدي المصغر الذي تنخفض فيه متوسط درجة الحرارة العالمية بمقدار نصف درجة ،

كما حدث خلال الفترة من القرن الخامس عشر حتى أواخر القرن التاسع عشر” .

وتابع الدكتور “رياض قره فلاح” : “على العموم انفجار بركان واحد لن يجعل تركيز غاز ثاني أوكسيد الكبريت قاتلا خصوصا أنه قادم

عبر المتوسط من مسافة بعيدة مما يؤدي لتزايد تشتته وتناقص تركيزه عند وصوله إلينا مما يجعل ضرره غير مباشر ولكن

يمكن لبعض الناس المصابين بأمراض تحسسية أو تنفسية أو عينية أو جلدية أو رئوية أن يتأثروا قليلا أو يشعروا به فيما إذا

كان التركيز مرتفعا” .

اختلاط الغاز بمياه الأمطار

وأضاف : “من ناحية أخرى قد يختلط غاز ثاني أوكسيد الكبريت بمياه الأمطار الهاطلة مما يؤدي إلى تشكل الامطار الحامضية

التي تؤثر سلبا على التربة والزراعة ولكن لفترات زمنية طويلة نسبيا. ولكن قد تساعد تحول اتجاه الرياح إلى شرقية على تخفيف

اندفاعه أو زيادة تشتته” .

وأردف : “يجب ألا ننسي أن السحابة التي يتم الحديث عنها مرت وتمر ببلاد أخرى قبل وصولها إلينا وبتركيز أعلى وحتى الآن لا

حديث عن أضرار أو إصابات في تلك البلاد حتى أنها لم تسبب تسميم الأجواء في مكان حدوثها” .

ونوه الأستاذ الجامعي إلى أن الانفجارات تحدث منذ زمن جيولوجي بعيد جداً والغازات التي تطلقها البراكين معروفة منذ زمن

طويل ، ولم يسبق في التاريخ الحديث أن انتقلت السموم عبر سحابة بركانية في الهواء الطلق لتقتل أو تؤذي الناس مباشرة .

تابعوا قناة طرطوس اليوم عبر التلغرام هنا