منوعات

حالة الطقس: سيمتد الصيف حتى تشرين الثاني وسيكون الشتاء قاسياً

يشهد العالم تغيرات مناخية اثرت سلبا على كل شي وادت الى ارتفاع الحرارة بشكل كبير في معظم البلدان وشهد حوض البحر المتوسط ارتفاع كبير بحرارة المياه

كما تشكلت سيول فيضانية وعواصف شديدة وتساقط حبات برد باحجام كبيرة

وتشهد سوريا على وجه الخصوص صيف حار جدا ومن المتوقع ان يمتد حتى تشرين الثاني وفي المقابل سيكون الشتاء قاسٍ وسيشهد سيول فيضانية

صيف حار وشتاء قاسي

قال رئيس الجمعية الفلكية الدكتور محمد العصيري لتلفزيون الخبر إنّ “سوريا تتعرض لموجات حارة أعلى من معدلاتها

وسيشهد شهر آب أعلى درجات الحرارة المسجلة، بالإضافة إلى امتداد فصل الصيف خلال العام إلى صيف ثاني بين شهري تشرين الأول والثاني

وتابع “العصيري”: “الأمر الذي سيؤخر الشتاء، إلّا أنه سيأتي قاسي نسبة للصيف ومحمل بأمطار سيلية

إذ سيتلاشى شعورنا بالربيع والخريف، أي بالفصول الأربعة مقابل سيطرة فصلي الصيف والشتاء”.

وعن سبب ذلك، ذكر رئيس الجمعية الفلكية أنّ “إعلان الأمين العام للأمم المتحدة مؤخراً عن حالة الغليان العالمي … يشير إلى الوضع الكارثي الذي تعيشه الأرض من تغيرات مناخية واضطرابات بحالة الطقس”.

وأضاف “العصيري” أنّ “الاحتباس الحراري والتغير المناخي المفاجئ، أصبح يضرب بقوة على الأرض … بالرغم من انخفاض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، وغاز الميتان، منذ خروج العالم من وباء كورونا”.

وأكمل”العصيري”: “إلّا أن تلك الانبعاثات عادت بشكل أكبر في 2023 لتصل إلى 421 جزيء بكل مليون جزيء من جزيئات الغلاف الجوي … بينما الوضع الطبيعي هو 250 جزيء لكل مليون، اي أن نسبة غاز ثاني أكسيد الكربون تضاعفت اليوم”.

وبيّن “العصيري” أن “ذلك التضاعف سبّب ازدياد حجم الغلاف الجوي، وغاز ثنائي أكسيد الكربون … والاحتباس الحراري داخل الأرض … وحدوث ظاهرة النينو المتمثلة بارتفاع حرارة المياه في المنطقة الاستوائية للمحيط الهادي في عام 2023”.

موضحاً أنّ “هذا الارتفاع مع الاحتباس الحراري شكل مايعرف بالقبة الحرارية في جنوب أوروبا وشمال أفريقيا.. والذي رفع درجات الحرارة إلى أرقام غير مسبوقة”.

وأشار “العصيري” إلى أنّ “سوريا من أقل الدول تأثراً بالاحتباس الحراري بسبب الانقطاع التيار الكهربائي… والاستخدام القليل للفيول، مما يجعل انبعاثات ثنائي أكسيد الكربون قليلة جداً”.

ولفت إلى أنّ “الخطر في سوريا يكمن من حرائق الغابات و العواصف الترابية… والتي تحتاج إلى حل من خلال زيادة الغطاء النباتي ومعالجة مشكلة البلاستيك وإنتاجه … كون النفايات البلاستيكية مؤذية جداً للصحة والبيئة والطقس”.

تاثير ظاهرة النينو

وأكد “العصيري” أنّ “هذه المحنة مستمرة حتى عام 2027، أي حتى تنتهي ظاهرة النينو … وسنشهد ذروتها في عامي 2024 و 2025، وكل ماحدث حتى الآن هو بداية هذه الظاهرة … وتأثيرها يفاقم المشاكل البيئية التي اقتحمت العالم بشكل كبير جداً، وزيادة عدد الوفيات وتهديد الأمن الغذائي والمائي”.

وشدد رئيس الجمعية الفلكية على”ضرورة اتخاذ خطوة باتجاه معالجة الاحتباس الحراري بشكل كبير جداً … وإلّا ستكون البشرية أمام خطر وجودي حقيقي يزداد يوم بعد يوم وصولاً إلى عام 2030 إي الفترة المتاحة لنا لإنقاذ الأرض”.

 تساقط الثلوج والأمطار بشكل مفاجئ في بعض الدولأ

وضح “العصيري” أنّ “الاحتباس الحراري يشكل تغيرات مفاجئة في الطقس … مثل تسجيل عدة دول أوروبية درجات حرارة عالية قياسية .. ولكن بمفارقة غريبة شهدت بعدها مباشرة أمطار غزيرة، وثلوج في مناطق لم تكن تهطل فيها”.

يذكر أنّ دول عدة مثل بريطانيا وإيطاليا وألمانيا وغيرها، شهدت ارتفاع درجات حرارة عالية غير مسبوقة … وسط تحذيرات أممية من ذلك .. ليحدث بشكل مفاجئ تقلب مناخي أسماه البعض بالتطرف الطقسي الذي أدى إلى تساقط ثلوج وهطول أمطار.

زر الذهاب إلى الأعلى