جريمة قتل بشعة في ريف دمشق .. قتلت حفيد زوجها ورمته في مياه الصرف الصحي .

شهد ريف دمشق جريمة بشعة ، حيث قتلت امرأة حفيد زوجها البالغ من العمر سنتين ونصف ، انتقاماً من ضرتها ورمته في مياه الصرف الصحي .

وذكرت وزارة الداخلية السورية تفاصيل الجريمة عبر صفحتها الرسمية على الفيسبوك ، مبينة أن مكتب البحث الجنائي التابع

لناحية ببيلا أُخبر بتعرض طفل للغرق ووفاته في نهر الصرف الصحي بمحلة خربة الورد .

وتابعت الداخلية : “تم إرسال دورية إلى المكان المذكور وبالمشاهدات الأولية لجثة الطفل شوهد وجود بعض الكدمات على

رأس وظهر الطفل ( ما أكد وجود يد آثمة في الحادثة سيما وأن منزل ذوي الطفل قريب من مجرى نهر الصرف الصحي بحوالي

خمسمائة متر ) وأن الحادثة ليست مجرد قضاء وقدر” .

وأضاف بيان الداخلية : “من خلال البحث والتحري وجمع المعلومات دارت الشبهات حول المدعوة ( حسنا . ف ) والتي يوجد بينها

وبين ضرتها خلافات عائلية” .

حيث تم إحضار المدعوة حسنا إلى مكتب البحث الجنائي في ببيلا ، وبالتحقيق معها اعترفت أنها اقدمت على استدراج الطفل من

أمام منزله أثناء اللعب إلى منزلها المجاور وقامت بضربه عدة ضربات على رأسه وظهره بحجر وخنقه بواسطة قطعة قماشية (

شماخ ) بوضعها على أنفه وفمه حتى فارق الحياة ، ومن ثم اخفائه ضمن ” حرام ” غطاء وحمله والتوجه به إلى مجرى نهرى

الصرف الصحي القريب من منزلها ورميه فيه بدم بارد، وأنها أقدمت على ذلك بدافع الحقد والكره والضغينة لضرتها فقامت

باستدراج حفيد ضرتها الذي يكون أيضاً حفيد زوج القاتله وارتكبت جريمتها البشعة والبعيدة كل البعد عن القيم الانسانية

والأخلاقية بقتل طفل يبلغ من العمر سنتين ونصف بدم بارد وبدون أي رادع أخلاقي .

وبحسب الداخلية ، لا تزال التحقيقات مستمرة معها وسيتم تقديمها إلى القضاء المختص أصولاً .

تابعوا قناة طرطوس اليوم عبر التلغرام هنا