اخبار العالمتكنولوجيا

تونغ تونغ”.. أول طفلة صينية تعمل بالذكاء الاصطناعي في العالم

تونغ تونغ”.. أول طفلة صينية تعمل بالذكاء الاصطناعي في العالم

كشف معهد “بكين للذكاء الاصطناعي العام” (BIGAI)

عن أول طفلة آلية تعمل بالذكاء الاصطناعي،

وأطلق عليها اسم “تونغ تونغ” أو “الطفلة الصغيرة”،

وذلك في معرض “حدود تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي العام”، الذي أقيم في بكين.

وتمّت برمجة الطفلة الاصطناعية على حب ترتيب الأشياء بنفسها، وعلى عكس نماذج اللغات الكبيرة الشائعة

في الذكاء الاصطناعي، تستطيع الطفلة تحديد المهام لنفسها بشكلٍ مستقل،

بدءاً من استكشاف بيئتها إلى ترتيب الغرف،

وتنظيف البقع وغيرها، كما تستطيع إيجاد حلول لمشكلتها ،

دون تلقي المساعدة من أطراف أخرى.

ويعد معهد “بكين للذكاء الاصطناعي العام”

منظمة غير ربحية للبحث والتطوير المبتكر،

وهو تابع لجامعتي “بكين” و ”تسينغهوا” وغيرهما من المؤسسات الأكاديمية في الصين.

ويعتمد المعهد في تطويره لـهذا الاختراع،

على 5 أبعاد قابلة للقياس الكمي، هي الرؤية واللغة والإدراك والعاطفة والتعلم، بالإضافة إلى القيم الاجتماعية والجماعية، في محاولة لتحديد مدى قرب نموذج الطفلة

من تركيبة الإنسان.

وتمتلك هذه الطفلة القدرة على التعلم المستقل،

وإدراك المشاعر الإنسانية من فرح وغضب وحزن وغيرها،

وفقاً لمقطع مصور نشره معهد “بكين”.

وقال مدير معهد “بكين للذكاء الاصطناعي العام”، “

تشو سونغ تشون”، وهو باحث في مجال الذكاء الاصطناعي،

إنه “للتقدم نحو الذكاء الاصطناعي العام،

يجب إنشاء كيانات يمكنها فهم العالم الحقيقي ،

وامتلاك مجموعة واسعة من المهارات”.

وتملك “تونغ” عقلاً يسعى لفهم الفطرة السليمة، التي يدرسها البشر، بالإضافة إلى قدرتها على تمييز الصواب من الخطأ، والتعبير عن مواقفها في المواقف المختلفة،

ولديها القدرة على تشكيل المستقبل أيضاً.

الجدير ذكره أن “تونغ تونغ” :

تعرض سلوكاً وقدرات مشابهة لسلوك طفل يبلغ من العمر

3 أو 4 سنوات، وفيما يتعلّق بمعايير الذكاء الاصطناعي العامة، ومهام الاختبار،

ومن خلال الاستكشاف والتفاعل البشري،

يمكنها تحسين مهاراتها ومعارفها وقيمها باستمرار. جد

زر الذهاب إلى الأعلى