تربية ريف دمشق تغرّم جريح حرب بنصف مليون ليرة سورية

0

تربية ريف دمشق تغرّم جريح حرب بنصف مليون ليرة سورية

عمّار ميّا أحد أبطال رجال الجيش العربي السوري غرمته تربية ريف دمشق بنصف مليون ليرة سورية وهو من  الذين حملوا سلاح الحق في وجه من أرادوا تدمير سورية و تفتيت وحدتها فكان لدمائه أن جادت في أرض المعركة مرّة تلو الأخرة لتنتهي خدمته العسكرية بثلاث إصابات اولها في تلكلخ عام ٢٠١١ و ثانيها عام ٢٠١٢ بتفجير القزاز و كان أخرها طلق ناري بالرأس و الضهر بمنطقة داريا بريف دمشق و التي أفضت لتسريحه من الجيش

يقول الجريح ميّا أنه قبض جميع تعويضاته من الخدمة العسكرية و التي دفعها جميعها ثمن منزل ليستقر و عائلته المكونة من زوجته و أربعة أطفال في منطقة صحنايا بريف دمشق

اقرأ أيضاً : صدور قرار عفو عن العسكريين في سورية الذين ارتكبوا أخطاء مسلكية وانضباطية .

لم يبقى لميّا بعد شراء المنزل سوى راتبه التقاعدي مما اضطره للبحث عن عمل ثاني و نظراً لإلتزامه المنزل بسبب وضعه الصحي عرض عليه جيرانه أن يقوم بإعطاء أبنائهم دروساً خصوصية و متابعة وضعهم الدراسي فوافق ميّا على هذا العرض الذي يناسب وضعه تماماً و بدأ بإعطاء مادتي اللغة العربية و اللغة الإنكليزية

وبعد مضي فترة وجيزة على هذا الحال زاره في منزله لجنة من مديرية تربية ريف دمشق حيث طن في بادئ الأمر أنهم يزوروه لكونه جريح حرب و لكن مقصدهم كان مخالفاً لظنونه حيث أبلغوه بضرورة الإمتناع عن إعطاء الدروس في المنزل لما يشكل من مخالفة و ما كان من ميّا إلّا أن أجابهم بـ”تكرم عينكم” وتوقف مباشرة عن استقبال التلاميذ في المنزل

ولم تنتهي الحكاية هنا حيث تفاجأ ميّا بصدور قرار من مديرية تربية ريف دمشق ينص على تغريمه بمبلغ نصف مليون ليرة سورية لكون افتتح روضة غير مرخصة بإسم “روضة السنابل”

الأمر الذي نفاه ميّا جملة و تفصيلا
الجريح ميّا يناشد المعنيين بالقرار عن التراجع عن هذا الإجراء الذي يفوق طاقته و لا علم له به آملين النظر بعين العطف و الرأفة لمن قدّم جسده في سبيل بقاء الوطن عزيزاً

المصدر : سناك سوري

اترك تعليقا