بعد عامين على تفجير مرفأ بيروت.. اول لقاء بين ابن ليليان شعيتو و والدته

ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بقصة اللبنانية ليليان شعيتو و التي أصيبت قبل عامين بتفجير مرفأ بيروت إصابة ادت الى شلل حركتها بالكامل، و تصدرت ليليان الحديث اليوم بعد اول لقاء جمعها بابنها علي.

بعد عامين على تفجير مرفأ بيروت.. اول لقاء بين ابن ليليان شعيتو و والدته

لقاء ليليان شعيتو و ابنها

 

هذا و كانت ليليان شعيتو قد أصيبت خلال انفجار مرفأ بيروت باصابة ادت الى شللها الكامل.

و تتواجد ليليان منذ عامين في الجامعة الأمريكية في بيروت و هي تخضع للعلاج.

لكن سبب تصدر ليليان للحديث عبر مواقع التواصل الاجتماعي هو حرمان زوجها لها من رؤية ابنها علي.

هذا و من يوم التفجير قام الزوج بابعاد ابنها عنها و حرمانها من رؤيته لمدة عامين.

و ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بالخبر انتشرت حملات كبيرة لمساعدة ليليان و محاولة إعادة حقها لها برؤية ابنها.

لكن و على مدى سنتين متواصلتين لم تصل اي نتائج تبشر بالخير و لم ترى الام المفجوعة ابنها الصغير.

و مع اقتراب السنوية الثانية لانفجار بيروت كان لا بد من ايجاد حل ينصف الام المريضة.

لذا و تحت رئاسة المفتي الممتاز الشيخ أحمد عبد الأمير قبلان تم التوصل الى اتفاق بين عائلتي شعيتو وحدرج.

و تم يوم امس اللقاء الأول من بعد سنتين بين ليليان شعيتو و ابنها الصغير علي.

بحسب الأخبار التي انتشرت فقد جاء علي مع جده والد ليليان الى المستشفى و رأى أمه و نطق كلمة ماما.

و قالت وكالات اخبارية ان وضع ليليان شعيتو قد تحسن بعد رؤية طفلها و كادت تنطق اسمه.

في حين اكدت مصادر رسمية ان هذا اللقاء ليس الأخير و سيفيد وجود طفلها الى جانبها في علاجها و بخاصة النفسي.

بعد عامين على تفجير مرفأ بيروت.. اول لقاء بين ابن ليليان شعيتو و والدته