بعد خمس أيام على الدفن السلطات تكشف جريمة قتل مروعة في قرية البراعم بريف جبلة

بعد خمس أيام على الدفن السلطات تكشف جريمة قتل مروعة في قرية البراعم بريف جبلة

تمكنت  السلطات المختصة من كشف  جريمة قتل ارتكبت قبل نحو خمسة أيام، في قرية “البراعم” التابعة لناحية القطيلبية بريف جبلة، حيث تم دفن الضحية بعد أن زعمت عائلته أنه توفي نتيجة إصابته بـ”كورونا”.



وقال مصدر فضل عدم الكشف عن هويته لتلفزيون الخبر إن جريمة القتل ارتكبت باستخدام بارودة صيد، موضحة أن الضحية شاب يبلغ من العمر 34 عاماً.

وكشف المصدر أن عائلة الضحية قيد التحقيق وأن اثنين من إخوته متوارين عن الأنظار.

وقال مصدر محلي في القرية : “استغربنا في القرية من دفن الشاب بطريقة سريعة ومخالفة لما اعتدنا عليه من تغسيل وصلاة، حيث أخبرتنا عائلته أنه توفي بسبب إصابته بفايروس كورونا، وأنه وحرصاً على المعزّين لم يقوموا بفتح التابوت وتم دفنه”.

وتابع “قمنا بإعلام الجهات الأمنية، فقاموا بفتح القبر وإعادة فحص الجثة والكشف عن سبب وفاته”.




يذكر أن التحقيقات مازالت جارية حتى لحظة كتابة الخبر لكشف أسباب الجريمة التي مازالت مجهولة.

المزيد من الأخبار عبر موقع طرطوس اليوم هنا 
تابعوا قناة طرطوس اليوم عبر التلغرام هنا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.