بث مباشر خطاب القسم الدستوري الرئيس بشار الاسد

يؤدي السيد الرئيس بشار الاسد خطاب القسم الدستوري رئيساً للجمهورية العربية السورية أمام رئيس وأعضاء مجلس الشعب

وبحضور شخصيات سياسية وحزبية ودينية وإعلامية وعلمية وثقافية ورياضية وفنية واجتماعية وعائلات شهداء وجرحى ومتميزين ومتفوقين

جاء في خطاب الرئيس بشار الأسد خلال القسم

خطاب الرئيس بشار الأسد خلال القسم

أيها الشعب العزيز أيها الشعب الصامد أحييكم تحية الوطن الراسخ في زمن السقوط …الشامخ في زمن التهافت والخنوع، تحية الشعب الذي حمى وطنه بدمه، وحمله أمانة في القلب والروح… فكان على قدر مسؤوليته التاريخية حين صان الأمانة وحفظ العهد، وجسد الانتماء في أسمى معانيه والوحدة الوطنية في أبهى صورها…. وأثبت للعالم من جديد أن قدر سورية أن تمنح التاريخ ملاحم يقرأ صفحاتها كل من يريد أن يتزود بدروس الشرف والعزة والكرامة والحرية الحقيقية.

لقد برهنتم بوعيكم وانتمائكم الوطني خلال الحرب، أن الشعوب الحية التي تعرف طريقها إلى الحرية لا تتعب في سبيل حريتها مهما طال الطريق وصعب …ولا تهون عزيمتها أو تفتر همتها في الدفاع عن حقوقها مهما أعد المستعمرون من عدة التوحش والترهيب وعديد المرتزقة والمأجورين، وكانت وقفتكم بالنسبة لكل عدو صدمة …ولكل خائن عبرة، فقد أرادوها فوضى تحرق وطننا،فكان أن خرج من رحم انتظامكم للدفاع عن الوطن ترياقاً يقوض أهدافهم … أرادوها تقسيماً استكمالاً لما قسمه اسلافهم قبل مئة عام فلجمتم أوهامهم … وأطلقتم بوحدتكم الوطنية في الوطن والمغترب رصاصة الرحمة على مشاريع فتنتهم الطائفية والعرقية… وأثبتم مرة أخرى وحدة معركة الدستور والوطن، فثبتم الدستور كأولوية غير خاضعة للنقاش أو للمساومات… لأنه عنوان الوطن ولأنه قرار الشعب.

الرئيس بشار الأسد خلال خطاب القسم

الرئيس بشار الأسد خلال خطاب القسم

بالرغم من قسوة الظروف إلا أن الإصرار على التفاعل الشعبي الكبير … مع تلك المناسبة على امتداد الأسابيع التي سبقت التصويت، كان سيد الموقف… ذلك التفاعل في المدن والبلدات والقرى، لدى الأفراد والعائلات والعشائر التي تفخر بانتمائها لوطنها… والتي نفخر بانتمائنا إليها، لا يمكن وصفه إلا بحالة سمو وطني،… ولا يمكن تفسيره إلا بكونه وعياً وطنياً عميقاً لمعاني الاستحقاق ولمصيريته، بالنسبة لوجود الوطن ومستقبله واستقراره …كل ذلك لم يكن جديداً على شعبنا، فهي ليست المرة الأولى التي يظهر فيها رقيه الوطني في مراحل مفصلية، لكن تكرار الأفعال لا يعني تكرار النتائج، لأن النتائج تتبدل بحسب الظروف.

 

خلال كلمته بعد أداء القسم الدستوري .. الرئيس الأسد

خلال كلمته بعد أداء القسم الدستوري .. الرئيس الأسد

في المراحل الأولى كان رهان الأعداء على خوفنا من الإرهاب ويأسنا من التحرير أما اليوم فالرهان هو على تحويل المواطن السوري إلى مرتزق يبيع وطنه وقيمه مقابل حفنة مشروطة من الدولارات أو لقمة عيش مغمسة بالذل يتصدقون بها عليه …رهان كان على الزمن، فهو كفيل بتحقيق الأهداف المخططة ولو بعد حين، لكن النتائج أتت معاكسة للقواعد التي افترضوها وساروا بناءً عليها …وما حصل شكل هزة لا يمكن تجاهلها، لأن حساباتهم في كل مفصل تأتي خاطئة، فالسوريون داخل وطنهم يزدادون تحدياً وصلابة.

أما الذين هجروا وخطط لهم أن يكونوا ورقة ضد وطنهم .. فقد تحولوا إلى رصيد له في لخارج يقدمون أنفسهم له أوقات الحاجة.

وتابع الرئيس بشار الأسد

خلال كلمته بعد أداء القسم الدستوري .. الرئيس الأسد

لقد حققنا معاً المعادلة الوطنية، فنحن شعب غني بتنوعه لكنه متجانس بقوامه، حر متنوع بأفكاره وتوجهاته، لكنه متماسك ببنيانه …رفيق حتى بخصومه، لكنه عنيد بوطنيته، متحدٍ بعنفوانه.. شرس في الدفاع عن كرامته.

الوعي الشعبي الوطني هو حصننا هو الذي يزيل الغشاوة عن العيون عندما ننظر لمستقبلنا …هو المعيار الذي نقيس به مدى قوتنا وقدرتنا على تحدي ومواجهة وهزيمة كل الصعاب، به نميز ما بين الثوابت كالوطن والشعب …وما بين المتغيرات كالأشخاص والظروف، به نميز ما بين المصطلحات الحقيقية والوهمية، بين العمالة والمعارضة، بين الثورة والإرهاب، بين الخيانة والوطنية، بين إصلاح الداخل وتسليم الوطن للخارج …بين النزاع والعدوان، بين الحرب الأهلية والحرب الوجودية دفاعاً عن الوطن

هذه المقدرة على التمييز بين الوهم والحقيقة على عزل السم عن العسل هي التي مكنتنا من تحويل حدث دستوري، إلى عمل سياسي وطني استراتيجي …حمل ونشر رسائل كبرى عن الإجماع الوطني والتجانس الاجتماعي، والتمسك بسيادتنا وحقوقنا، وهي التي أعطتنا القدرة على فهم الخطط المعادية… وتحديد مسارات العدوان، وجعلتنا أكثر قدرة في مواجهتها وتخفيف اضرارها.