بابا الفاتيكان يصلي من أجل سورية الحبيبة والمعذبة .

بابا الفاتيكان يصلي من أجل سورية الحبيبة والمعذبة .

خرج  بابا الفاتيكان مدلياً بتصريحات حول سورية ، في ساحة القديس بطرس في عظته الأسبوعية يوم أمس الأحد

حيث وصف الحرب السورية بأنها أحد أخطر الكوارث الإنسانية في هذا العصر

قائلاً “إن الذكرى العاشرة لاندلاعها يجب أن تحفز الجميع للسعي إلى إيجاد بصيص أمل للبلد المدمر” .

وقال البابا للمئات في عظته الأسبوعية اليوم الأحد

“أجدد ندائي لأطراف النزاع لكي تظهر بوادر حسن النية، لكي ينفتح بصيص أمل للسكان المنهكين” .

وأضاف البابا : “إن سوريا شهدت صراعا تسبب في عدد غير محدد من القتلى والجرحى، وملايين اللاجئين

وآلاف المختفين، دمار، وعنف من جميع الأنواع، ومعاناة هائلة لجميع السكان

ولاسيما للفئات الأكثر ضعفاً، مثل الأطفال والنساء والمسنين” .

كما دعا “البابا” المجتمع الدولي إلى التزام “حاسم” لإنهاء القتال

والمساعدة في إعادة البناء والتعافي الاقتصادي .

وقاد البابا الحشد بعد ذلك في صلاة من أجل “سوريا الحبيبة والمعذبة” .

تابعوا قناة طرطوس اليوم عبر التلغرام هنا