الكشف عمن يقف وراء اختفاء وظهور الهيكل المعدني الذي حير العلماء

0

الكشف عمن يقف وراء اختفاء وظهور الهيكل المعدني الذي حير العلماء

تبددت الشكوك التي صاحبت ظهور ألواح معدنية بشكل مفاجئ ثم اختفاءها في مناطق مختلفة بالعالم، بعدما أعلنت مجموعة أعمال فنية في ولاية نيومكسيكو بأمريكا أنها وراء ظهور تلك الألواح، مستغلة الشهرة العالمية لعملها الذي عرضت بيعه بعشرات آلاف الدولارات.

صحيفة Daily Mail البريطانية قالت، الأحد 6 ديسمبر/كانون الأول 2020، إن العديد من “نظريات المؤامرة” ظهرت مع ظهور الألواح المعدنية، والتي تكهنت بوجود كائنات فضائية، وذلك عندما عثر مسؤولون في الحياة البرية على قطعة فولاذ صلبة في صحراء يوتا الأمريكية الشهر الماضي.

زادت الشكوك بعدما اختفت القطعة من الصحراء الأمريكية، وظهور واحدة مشابهة في رومانيا، وبعدها قطعة ثالثة في ولاية كاليفورنيا يوم الأربعاء الفائت.

في النهاية أكدت المجموعة الفنية (واسمها الفنان الأكثر شهرة) مسؤوليتها، ونشرت المجموعة ومقرها منطقة سانتا فيه بولاية نيومكسيكو صورة تظهر لوحاً معدنياً كذلك الذي ظهر ويتم إخراجه من ورشة عمل.

وعرض حساب على تويتر باسم ماتي مو وهو مؤسس مجموعة “الفنان الأكثر شهرة” صورة للوح المعدني، وعرضه للبيع مقابل 45 ألف دولار.

كيف اختفت الألواح؟ يأتي إعلان المجموعة الفنية عن مسؤوليتها عن ظهور الألواح المعدنية، بعد أنهى مصوِّر الجدل حول اختفاء العمود من صحراء ولاية يوتا الأمريكية الشهر الماضي، وحل الألغاز التي صاحبت الحادثة، كاشفاً عن أن رجالاً فككوه معتبرين أنه مجرد “قمامة”.

والمصور روس برناردس كان قد وثّق لحظات العمود الأخيرة، ونشر صوراً على حسابه في موقع إنستغرام، وبينت أنه لا علاقة للعمود بالفضاء، إذ بدا أنه صفائح معدنية مثبتة بهيكل خشبي مفرغ، وفقاً لوكالة رويترز.

في الوصف المرافق لمجموعة الصور، تحدَّث برناردس عن رحلة بالسيارة مع ثلاثة أصدقاء استغرقت ست ساعات يوم الجمعة الماضي لالتقاط بعض الصور التذكارية مع العمود في ضوء القمر.

أضاف أنهم بعدما التقطوا بعض الصور سمعوا أصوات أشخاص قادمين نحو الوادي وظهر أمامهم أربعة رجال، وكتب أنه تنحَّى جانباً حتى تقضي المجموعة الجديدة وقتاً ممتعاً بمفردها مع العمود، لكنه وجدهم يشرعون في دفعه.

وقال: “دفعوا العمود دفعتين أو نحو ذلك، وقال لنا أحدهم أرجو أن تكونوا قد التقطتم صوركم. ثم دفعه دفعة قوية فمال على جانبه”، مضيفاً أن أحدهم قال “لذلك يجب ألا تترك قمامة في الصحراء”.

برناردس أوضح أيضاً أن العمود سقط بعد وقت قصير، محدثاً دوياً عالياً، وأن الرجال فككوه بسرعة ونقلوه في عربة يد.

المزيد من الأخبار عبر موقع طرطوس اليوم هنا 

تابعوا قناة طرطوس اليوم عبر التلغرام هنا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.