الكاتبة ميسون الدخيل بمقال لها عن كبار السن ” فلنتخلص منهم” !!

ـ.ـنشرت الكاتبة السعودية ميسون الدخيل مقال لها عن كبار السن وقالت كبار السن يتكاثرون فلنتخلص منهم !! فخ بلاغي على هيئة مقال مثير للجدل للكاتبة يتصدر مواقع التواصل الاجتماعي

ميسون الدخيل فلنتخلص منهم

حيث بدأت الدخيل مقالها باسلوب يوحي بمهاجمتها لكبار السن حيث قدمت حلولا للتخلص منهم

ونشرت عبر صحيفة الوطن :” انهم الشريحة الاكثر تكلفة في المجتمع بما انه ليس لديهـ.ـم اي مردود اقتصادي حيث انهم لا يقدمون اي عائد مادي للدولة : انهم بلا عمل يقضون معظم وقتهم دون حراك ذافائدة وهم يستنزفون خزينة التقاعد ”

وتابعت الدخيل :” الحل الذي اراه مناسبا والذي يحمل بين طياته الرحمة والتعامل الانساني هو ان نتخلص من كبار السن باحدى الطريقتين الاولى هي ان نستمر في ايهامهم انهم بلا فائدة … وبهذا نضمن ان حالتهم النفسية سوف تتدهور وتتبعها صحتهم ولن يطول الوقت حتى يفارقو الحياة ”

كما اعطت حل ثاني :” اما الحل الثاني فهو تقديم الموت الرحيم خدمـ.ـة سريعة وغير مكلفة ويستطيع المجتمع ان يستفيد من اعضائهم في مساعدة الشباب ممن هم اكثر حاجة لها منهم ”

ثم اردفت الكاتبة السعودية واوضحت الهدف الكامن وراء الطرح بهذا الاسلوب :” تعتبر الكاتبة الساخرة او التهكمبية شكلا من اشكال الاعمال الادبية والفنية وهي تفضل القارئ ذي العقل الجاهز لاستقبال وادراك المغزى ولم يكن الجزء السابق من المقالة سوى من هذا النوع الذي يتحدث الى العقول الجاهزة … والان لننتقل الى الجزء التالي لتناول القضية باسلوب اخر للعقول التي باتت في تشوق لمعرفةالمزيد ”

الدخيل تناولت في النصف الاخر من مقالها قضية كبار السن لكن باسلوب مغـ.ـاير حيث ادرجت في طرحها حلولا ايجابية للتعاطي مع المشكلة

كتشجيع كبار السن على البقاء لفترة اطول في القوى العاملة وتطبيق مقترح ” التقاعد التدريجي ”

فكتبت :” مقترح «التقاعد المرحلي أو التدرجي»، حيث يمكن من خلاله للموظف أو العامل الأكبر سنًا اختيار العمل لساعات أقل مع البقاء لفترة أطول في القوى العاملة،” …”الاستمرار في العمل له فوائد صحية إيجابية نفسية وجسدية، وبهذا تنخفض التكاليف الصحية من علاج ودواء”

المقالة اثارت سخط العديد من النشطاء على الرغم من توضيح الكاتبة الهدف من اسلوبها التعبيري