القلعة المحمية ” حمين ” شاهدة التاريخ و روعة الطبيعة

0

القلعة المحمية ” حمين ” شاهدة التاريخ و روعة الطبيعة

في منتصف الطريق الممتد بين صافيتا و الدريكيش تتربع الجميلة حمين على إرتفاع 320م. عن سطح البحر 

طبيعتها الخلابة و تقاسيمها الجغرافية تطفي ألقاً لافتاً  

اسمها التاريخي ( حمانا ) وهو اسم من أصل بيزنطي ومعناه القلعة المحمية نظراً لموقعها الجغرافي المميز بين الجبال العالية المطلة على ساحل البحر المتوسط، وتتوزع شوارع وأحياء البلدة على أربعة تلال وتتوزع الأحياء بعدها تدريجيا من الأعلى في قمم الجبال حتى الوديان الخصبة الخضراء، وهي بلدة غنية بالينابيع التي تنضح من الصخور البازلتية والطبيعة التي تنبض بالجمال والسحر.

اقرأ المزيد من الأخبار هنا

يتبع لناحية حمين إدارياً ( 14 ) قرية و يقدر عدد سكانها بـ16469 نسمة بما فيهم المغتربين 

تتميز ناحية حمين و قراها بجمال الطبيعة حيث الخضرة والينابيع والجبال. يوجد في حمين قلعة أثرية (غربي البلدة) اسمها قلعة السلاطين كما يوجد في وديانها صخور عملاقة منقوش عليها كتابات لحضارات قديمة جدا وكهوف ويوجد في هذه الصخور واسمها (الشالوق) معبر ضيق منحوت داخل الصخر يمتد لغاية سلسلة جبال لبنان. بالإضافة لوجود مغارة يعود تاريخها لآلاف السنين اسمها (الشالوق) يقال بأنها بقايا قاعة محكمة تعود للعصر البيزنطي.

تشتهر البلدة بزراعة الزيتون والكرمة والقمح والشعير والتفاح، ولها تاريخ يشهد بغناها بالعلماءالفلكيين وعلماء الدين والسياسة والفكر

تابعوا طرطوس اليوم هنا عبر التلغرام

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التخطي إلى شريط الأدوات