العائلة السورية تحتاج إلى رواتب أعلى ب 12 مرة عما هي عليه للقدرة على العيش!

العائلة السورية تحتاج إلى رواتب أعلى ب 12 مرة عما هي عليه للقدرة على العيش!

تستمر تكاليف المعيشة بالصعود مع ارتفاع الأسعار في سوريا، حيث تقودها أسعار الأغذية التي ارتفعت بمستويات كبيرة خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من عام 2020، لترتفع مجمل تكاليف المعيشة بنسبة تقارب: 11%، لتبلغ حاجات الأسرة الواحدة من خمسة أشخاص تقارب: 376500 ليرة. موزعة على مكوّنات الغذاء اليومي الضرورية لكل فرد ليحقق 2400 حريرة، مع إضافة حاجة الزيوت والمشروبات الضرورية.

وهي تكاليف الأسرة المكوّنة من خمسة أشخاص على ثماني حاجات أساسية: الغذاء، والسكن، والصحة، والتعليم، واللباس، والأثاث، والنقل والاتصالات.

إذ ارتفعت تكاليف الغذاء والمشروبات الأساسية بمقدار الخمس خلال الفترة بين أيلول 2020، ونهاية شهر 12
+20% تكاليف الغذاء
الارتفاع الأكبر كان في أسعار البيض والخضار والحبوب، كما ارتفعت الزيوت بمعدلات كبيرة أيضاً.

مكونات المعيشة الأخرى لم تتغير كثيراً، وقد أتت على الشكل التالي: السكن 130 ألف ليرة، الأثاث المنزلي 36900 ليرة، الصحة 33500 ليرة، التعليم 30 ألف ليرة، الملابس 23 ألف ليرة، الاتصالات 11 ألف ليرة، مع إضافة 8% للحاجات الأخرى فإن مجمل التكاليف تصل إلى 732 ألف ليرة.

تضاعفت تكاليف المعيشة بنسبة 192% خلال عام 2020، وانتقلت من 380 ألف إلى 732 ألف ليرة، وكانت القفزة الكبير بعد شهر آذار تحديداً، وقد قاد هذا الارتفاع ارتفاع تكاليف الغذاء، المادة الأساسية التي يستهلكها عموم السوريين والتي يمكن أن تتمتع بمرونة الطلب نسبياً… فالناس مضطرون لاستهلاك الأساسيات الغذائية مهما علت أسعارها، وهم يحولون من وجهات إنفاقهم الأخرى إلى الغذاء الضروري، الذي أصبح واحداً من مواضع الاحتكار التجاري الأساسية، وتقلبت أسعاره تقلبات متواترة مع أزمات المضاربة على قيمة الليرة، وصعوبات الاستيراد ورفع أسعار النقل وغيرها.

لقد ارتفعت تكاليف سلة الغذاء في عام 2020 بنسبة 332% منتقلة من 113 ألف ليرة مطلع العام وصولاً إلى 376 ألف ليرة في نهايته، أي: ثلاث مرات وثلث!

المزيد من الأخبار عبر موقع طرطوس اليوم هنا 

تابعوا قناة طرطوس اليوم عبر التلغرام هنا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.