الرئيس الأسد يعزي عائلة محسن الاحمد الذي توفي بعد الاعتداء على الناخبين السوريين في لبنان .

عزّى الرئيس بشار الأسد عائلة الشهيد محسن صالح الاحمد الذي فارق الحياة بحادث الاعتداء على الناخبين السوريين في لبنان ، وذلك بعد تعرضه لنوبة قلبية اصابته نتيجة الخوف الشديد ، بعد أن تعرض الباص الذي كان يقله لاعتداءات ورشق بالحجارة في بلدة سعدنايل .

وبتكليف من الرئيس الأسد ، نقل وزير شؤون رئاسة الجمهورية منصور عزام في اتصال هاتفي مع زوجــ.ـة الفقيد التعازي باستشهاد الفقيد ، شهيد الواجب الوطني ، وعبرت زوجة الشهيد عن الشكر والتقــ.ـدير لمبادرة السيد الرئيس بشار الأسد

كما أشارت إلى أن هذه الشهادة هي مصدر فخر للعائلة ، وأن لها من الأولاد 14 ولداً كلهم فداء للوطن سوريــ.ـة وللقائد بشار الأسد ، مشيرةً إلى أنها تنتظر هي وأولادها اليوم الذي ستعود فيــ.ـه إلى حضن سورية وإلى بلدتها في محافظة دير الزور التي دمرتها يد الإرهاب ، وهي الآن من البلدات المحررة بفضل بطولات الجيش العــ.ـربي السوري .

كما استقبل السفير علي عبد الكريم عائلة الشهيد محسن صالح الأحمد ، وعبر السفير حســ.ـب موقع السفارة السورية في لبنان ، وعبر السفير علي عبد الكريم عن عميق أسفه لهذا الاعتداء البشع وغير المبرر على مـــ.ـواطنين آمنين أثناء توجههم للقيام بواجبهم في سفارة بلادهم وهو أمر تضمنه كل الأعراف .

وبحسب ما نقلت صحيفة “الوطن” شبه الرسمية ، وجّه الرئيس بشار الأسـ.ـد ، السفير علي بتقديم كل المساعدة لعائلة الفقيد التي فقدت معيلها وسنَدَها .