الحقيقة حول اختطاف ابن المذيعة الأردنية أحلام العجارمة

تناقلت صفحات و مواقع التواصل الاجتماعي خبر لقاء المذيعة الأردنية أحلام العجارمة مع طفلها المختطف بعد مرور ثلاثة أسابيع على اختطافه

أحلام العجارمة تحتضن طفلها

وثقت أحلام العجارمة اللحظات المؤثرة أثناء استعادتها لطفلها المختطف الذي مضى على غيابه حوالي ثلاثة أسابيع

 

و ذلك بحسب ما نشر انه تم اختطافه على يد عصابة لتهريب البشر في تركيا

حيث نشرت أحلام العجارمة عبر حساباتها الشخصية في مواقع التواصل الاجتماعي

: “بعد 3 أسابيع على اختطافه، أكرمني الله بإعادة طفلي الوليد إليّ سالماً معافى بحمد الله”.

كما أضافت “قبل 3 أسابيع، فقدت أثر الوليد فجأة في إسطنبول حيث أقيم، وبعد تواصل مكثف مع السلطات التركية،

علمت أن الوليد تم اختطافه وتهريبه عن طريق عصابة لتهريب البشر، وتم نقله إلى إدلب السورية بطريقة عرضته لخطر الموت”.

 

“أصعب أيام حياتي انخطف ابني ما شفته ولا سمعت صوته ولا بعرف هو وين عشرين يوم بدون نوم حسبي الله ونعم الوكيل”

 

ثم أكدت أن السلطات التركية المتواجدة داخل البلاد وشمال سوريا قد تمكنت من تحديد هوية الخاطفين والوصول لهم، ومعرفة المكان الموجود فيه

 

صور احلام العجارمة تحتضن طفلها

الحقيقة حول اختطاف ابن المذيعة الأردنية أحلام العجارمة