الجيش يقضي على 11 من الإرهابيين بعملية نوعية خلف خطوط العدو في الغاب.

الجيش يقضي على 11 من الإرهابيين بعملية نوعية خلف خطوط العدو في الغاب.

قامت وحدة خاصة من الجيش العربي السوري، أمس، بتنفيذ عملية نوعية خلف خطوط التنظيمات الإرهابية في منطقة الغاب بريف حماة الغربي، أدت إلى مقتل 11 إرهابياً.




وحسب ما ورد ل جريدة«الوطن»، فقد نفذ الجيش السوري فجر أمس عملية نوعية، في سهل الغاب الشمالي الغربي، قتل فيها العديد من الإرهابيين مما يسمى «جيش النصر» بالإغارة على نقاط لهم بمحور العنكاوي بسهل الغاب.

كما بيّنَ مصدر ميداني  أن الجيش استهدف بمدفعيته مواقع للإرهابيين في سهل الغاب بريف حماة الشمالي الغربي، وفي ريف إدلب الجنوبي محققاً فيها إصابات مباشرة.

وأوضح المصدر أن تلك العملية النوعية والاستهدافات بالمدفعية، هي رد على اعتداءات الإرهابيين على نقاط عسكرية بمنطقة «خفض التصعيد»، وخرقهم لاتفاق وقف إطلاق النار فيها.

وفي السياق ذاته، ذكرت وكالة «سبوتنيك»، أن وحدة خاصة في الجيش العربي السوري نفذت عملية نوعية خلف خطوط التنظيمات الإرهابية في منطقة الغاب في ريف حماة الغربي، أسفرت عن مقتل 11 إرهابياً، قبل عودتها بسلام.

وبينت الوكالة أن «الوحدة اخترقت خطوط التماس على محور سهل الغاب، فجر أمس، ونفذت عملية نوعية باتجاه أحد مواقع المجموعات المسلحة الموجودة على محور بلدة العنكاوي في ريف حماة الشمالي الغربي».

ونقلت الوكالة عن مصدر ميداني قوله: إن وحدات الرصد والاستطلاع حدّدت موقعاً معادياً، كانت مجموعات مسلحة من ميليشيا «جيش النصر» التابعة لـما يسمى «الجبهة الوطنية للتحرير» (المدعومة من الاحتلال التركي) تستخدمه كمقر رصد واستطلاع لها قرب خطوط التماس على أطراف بلدة العنكاوي في سهل الغاب في ريف حماة الشمالي الشرقي».

وأضاف المصدر: «تم اتخاذ القرار بتنفيذ عملية خلف خطوط العدو، والقضاء على كامل أفراد المجموعة داخل المقر دون الحاجة إلى اشتباكات مباشرة، وبالفعل، فقد تم التعامل مع الموقف بدقة عالية من خلال عملية عند الثالثة فجر أمس باتجاه الموقع المذكور، وتنفيذ المهمة بنجاح».

وأوضح المصدر، أنه تم التعامل أيضاً مع مجموعة مسلحة أخرى حاولت مؤازرة المجموعة الأولى التي وقعت في كمين، مؤكداً قتل 11 مسلحاً في الموقع المذكور، ليعود جنود الجيش العربي السوري بعد ذلك إلى مواقعهم دون تسجيل أي إصابات ضمن صفوفهم.

بدورها، رجحت مصادر إعلامية معارضة ازدياد عدد قتلى الإرهابيين من ميليشيا «جيش النصر» لوجود مصابين بعضهم في حالات خطرة، إضافة إلى وجود معلومات عن قتلى آخرين.




وأوضح المصدر أن وحدات أخرى من الجيش والقوات الرديفة، خاضت اشتباكات ضارية مع الإرهابيين من فلول داعش في بادية دير الزور الجنوبية الغربية، بمؤازرة الطيران الحربي السوري والروسي المشترك، الذي شن غارات على الخطوط الخلفية للدواعش بتلك المنطقة ومواقع لهم أيضاً، محققاً فيها إصابات دقيقة.

أما في ريف حلب، فقد أفادت مصادر إعلامية معارضة، بقيام الشرطة العسكرية الروسية بتسيير دورية مشتركة مع قوات الاحتلال التركي، في محيط مدينة عين العرب شرق المحافظة، وذلك للمرة الأولى خلال العام الجديد.

وأوضحت المصادر أن الدورية انطلقت من المنطقة الحدودية شرق مدينة عين العرب وجابت قرى وبلدات تقع عند الحدود السورية – التركية شرق المدينة، وسط تحليق مروحيتين روسيتين في أجواء المنطقة.

المزيد من الأخبار عبر موقع طرطوس اليوم هنا 
تابعوا قناة طرطوس اليوم عبر التلغرام هنا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.