الأجهزة الأمنية السورية تعتزم تحرير المخطوفين قرب الحدود الأردنية.

الأجهزة الأمنية السورية تعتزم تحرير المخطوفين قرب الحدود الأردنية.

عملية واسعة في بلدة عريقة بريف السويداء الغربي جنوبي البلاد أطلقتها الأجهزة الأمنية السورية من أجل تحرير مخطوفين مدنيين احتجزتهم عصابات مسلحة بهدف إثارة الرعب وزعزعة الأمن في المحافظة والابتزاز مقابل فدية مالية.




حيث أكد مصدر أمني سوري لوكالة “سبوتنيك” أن الجهات المختصة بالتعاون مع الأهالي، قامت فجر اليوم الاثنين 11 يناير/ كانون الثاني، بتطويق البلدة لمنع فرار المطلوبين بارتكاب جرائم الخطف والسلب والاعتداء على الأهالي وترويع المواطنين، حيث بدأت بتمشيط البلدة بحثا عن مسلحي تلك العصابات وأسلحتهم، والأماكن التي يحتجزون فيها المختطفين.

وأوضح المصدر أن هذه العملية مستمرة حتى تحرير المختطفين وإلقاء القبض على جميع أفراد تلك العصابات المسلحة وإعادة الأمن والأمان إلى ريف السويداء الغربي، الذي عانى أهله كثيراً من عمليات الخطف والابتزاز، وتأمين أوتوستراد “دمشق- السويداء” الذي شهد عمليات خطف كثيرة خلال السنوات الماضية للقادمين إلى المحافظة من محافظات سورية أخرى.

مشيراً إلى أن 40 مسلحا تم رصد تمترسهم في البلدة، فيما لا تتوافر إحصائيات دقيقة عن عدد المخطوفين المحتجزين داخلها.

وخلال سنوات الحرب على سوريا، عانت محافظة السويداء، التي تشكل حدودها الإدارية الجنوبية جزءا من الحدود السورية الأردنية، من ظاهرة الخطف والابتزاز من قبل عصابات مسلحة، والتي تفاقمت مؤخرا وأصبحت، بشكل يومي، تستهدف من خلالها العصابات أهالي المحافظة وأصحاب رؤوس الأموال والقادمين إلى المحافظة من تجار وصناعيين.




المزيد من الأخبار عبر موقع طرطوس اليوم هنا 
تابعوا قناة طرطوس اليوم عبر التلغرام هنا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.