اشتباكات عنيفة بين داعش والجيش السوري في البادية ويكبدهم خسائر فادحة.

اشتباكات عنيفة بين داعش والجيش السوري في البادية ويكبدهم خسائر فادحة.

خاض الجيش العربي السوري أمس اشتباكات ضارية مع فلول تنظيم داعش الإرهابي في ريف سلمية بريف حماة وكبدهم خسائر فادحة بالأفراد والعتاد، وفي الوقت نفسه ردت وحداته العاملة في منطقة «خفض التصعيد» على اعتداءات الإرهابيين على نقاطها واستهدفت مواقعهم في ريفي حماه وإدلب، تزامنا مع استهداف سلاح الجو لمواقعهم.




وفي التفاصيل، فقد خاضت وحدات من الجيش والقوات الرديفة في ريف منطقة سلمية الشمالي الشرقي، اشتباكات ضارية مع فلول مسلحي تنظيم داعش في منطقتي الشاكوسية والرهجان.

وبيَّنَ مصدر ميداني لـ«الوطن»، أن الجيش كبد التنظيم خسائر فادحة بالأفراد والعتاد، بمؤازرة الطيران الحربي السوري – الروسي، الذي شن غارات مكثفة على الخطوط الخلفية للدواعش، وعلى نقاط انتشارهم في بادية حماة الشرقية.

من جهة أخرى بيَّنَ مصدر ميداني لـ«الوطن»، أن الجيش دك بمدفعيته وصواريخه مواقع ونقاطاً للإرهابيين في سهل الغاب بريف حماة الشمالي الغربي وفي ريف إدلب الجنوبي، وتحديداً في الفطيرة وسفوهن وكنصفرة ومحيط فليفل وبينين ومحيط سراقب وفي جبل الزاوية، وذلك رداً على اعتداءاتهم بقذائف صاروخية ورشقات رشاشة كثيفة على نقاط له على محوري بيت حسنو في سهل الغاب، والملاجة بريف إدلب.

من جهتها، ذكرت مواقع إلكترونية معارضة، أن قوات الجيش والطائرات الروسية قصفت أمس مواقع الإرهابيين في ريفي إدلب واللاذقية، مشيرة إلى أن قوات الجيش استهدفت مواقع الإرهابيين في أطراف بلدة كنصفرة بأكثر من 67 قذيفة صاروخية.

وذكرت المواقع، أن الجيش يستهدف بشكل متواصل مواقع الإرهابيين في قرى وبلدات جبل الزاوية جنوب إدلب، من تمركزات القوات في معرة النعمان وكفرنبل.

وأشارت إلى أن طائرة حربية روسية نفذت صباح أمس، غارات جوية مكثفة على مواقع الإرهابيين في تلال الكبانة في جبل التركمان بريف اللاذقية الشمالي، وأنه خلال الأيام العشرة الماضية كان هناك أكثر من 57 طلعة جوية من «دون غارات»، على مناطق سيطرة التنظيمات الإرهابية في إدلب وحلب.

من جانبها، أشارت مصادر إعلامية معارضة إلى أن قوات الجيش نفذت قصفاً مدفعياً على مواقع الإرهابيين في محيط مدينة سراقب ومناطق في جبل الزاوية بريف إدلب من دون ورود معلومات عن خسائر بشرية حتى الآن.

كما ذكرت المصادر الإعلامية، أن هدوءاً حذراً ساد منطقة «خفض التصعيد»، وسط تحليق لطيران الاستطلاع الروسي في أجواء جبل الزاوية ومناطق ريف إدلب الجنوبي و أن الطائرات الروسية قصفت مواقع التنظيمات الإرهابية في منطقة «خفض التصعيد» وضمن جبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، وسط تنفيذها غارات على محور كبانة من دون معلومات عن خسائر بشرية.




بينما انتشرت فرق هندسية تابعة لجيش الاحتلال التركي صباح أمس على جانبي طريق مدينتي إدلب – معرة مصرين، وذلك بهدف الكشف عن ألغام في المنطقة، بعد استهداف عربتين للاحتلال الأسبوع الماضي إحداهما بقذيفة من نوع «RBG»، والأخرى بلغم أرضي على الطريق نفسه وفق ما ذكرت مواقع إلكترونية معارضة.

المزيد من الأخبار عبر موقع طرطوس اليوم هنا 
تابعوا قناة طرطوس اليوم عبر التلغرام هنا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.