استمرار العقوبات الإقتصادية على إيران و طهران تهدد

استمرار العقوبات الإقتصادية على إيران و طهران تهدد

حذّرت طهران من أنها ستقوم بإخراج المفتشين الدوليين وإيقاف العمل بالبروتوكول الإضافي، بحلول الـ21 من شباط المقبل، ما لم يتم رفع العقوبات عنها.




حيث أشار أحمد فراهاني عضو هيئة رئاسة البرلمان الإيراني، إلى أن هذا القرار سينفذ في حال «عدم رفع العقوبات المالية، والمصرفية، والنفطية عن إيران»، مؤكداً حسب موقع «روسيا اليوم»، أن «هذا قانون من البرلمان، والحكومة ملزمة بتنفيذه».

ولفت إلى أنه «سيكون أمام المرشح الديمقراطي المنتخب، جو بايدن، مدة شهر كامل للقيام بالإجراءات المطلوبة، وإلا فإن طهران سوف تدافع عن مصالحها الحيوية»، موضحاً أن الاتفاق النووي «يطبق الآن من طرف واحد، هو إيران»، مشيراً إلى أن طهران «لن تسمح باستمرار ذلك».

وشدّد فراهاني على أن «الاتفاق النووي لم يحقق لإيران أي فوائد اقتصادية»، و أن «أوروبا لم تنفذ أي من تعهداتها، وأن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، مزّق الاتفاق النووي».

من جهته لفت ممثل إيران لدى الأمم المتحدة، إلى أن أميركا لديها موقف ثابت تجاه إيران لم يتغير خلال السنوات السابقة، معتبراً أن واشنطن كانت دائماً تلجأ إلى سياسة العقوبات الاقتصادية، وطهران لا تتوقع تغييراً جذرياً في هذه السياسات تجاه البلاد.

إشارة طهران لسياسية العقوبات الأميركية تأتي وسط توالي ردود الأفعال على القرار الأميركي بفرض عقوبات بحق رئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض حيث أدانت وزارة الخارجية العراقية، قرار وزارة الخزانة الأميركية، ووصفته بأنه «مثل مفاجأة غير مقبولة».




وأعربت الخارجية العراقية في بيان نشر على صفحتها في «تويتر» عن «استغرابها» من القرار الذي طال الفياض، ويعد أحد أبرز المسؤولين العراقيين الذين فرضت عليهم واشنطن عقوبات.

المزيد من الأخبار عبر موقع طرطوس اليوم هنا 
تابعوا قناة طرطوس اليوم عبر التلغرام هنا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.