أهل المتوفى يوضحون .. ما حقيقة انتحار تاجر سوري في مدينة بنها المصرية ؟

أهل المتوفى يوضحون .. ما حقيقة انتحار تاجر سوري في مدينة بنها المصرية ؟

تناقلت وسائل التواصل الاجتماعي ، وعدد من وسائل الإعلام العربية خبر انتحار تاجر سوري يدعى  ( خ.ع ) في مدينة “بنها” المصرية ، فيما اعتبرها أهل المتوفى جريمة قتل ولا تمت لحادثة الانتحار بأي صلة على حد قولهم .

قريب المتوفى شرح ل “تلفزيون الخبر” تفاصيل ما جرى ، مبيناً أن “المرحوم نزل من بيته يوم 2 أذار 2021 ساعة 6 صباحاً وبقي في

سيارته حوالي 50 دقيقة ثم تحرك بالسيارة لخارج المدينة ، وفق أخر كاميرا رصدته عند مدخل مدينة بنها وهذا ما اكتشفناه يوم

10 أذار عندما شاهدنا الكاميرات مع المباحث” .

ويقول قريب المتوفى : “الغريب أنه في يوم 2 أذار يوجد تسجيل لخروجه من مدينة بنها لكن بعد متابعة حثيثة للكاميرات لم نجد

أي كاميرا أثبتت دخول السيارة للمدينة مرة أخرى ورغم ذلك يوم 3 أذار وجدنا السيارة في القرب من منزل المرحوم وعندما أخبرنا

المباحث لاحقاً بالموضوع لم يتم رفع البصمات عن السيارة” .

متابعة مع النيابة

وأردف : “وجدنا السيارة بداخلها متعلقاته الشخصية وموبايله محذوف منه سجل الاتصالات وعندما طالبنا النيابة فيما بعد

بالسجل أخبرونا أن السجل من الشركة فارغ ولا يوجد به تسجيل للمكالمات” .

وأضاف قريب المتوفى : “تقدمنا بتاريخ 5 أذار بمحضر خطف لدى مباحث بنها وفي يوم 23 أذار أخبرنا المسؤول عن البرج الذي وُجد

به جثمان الفقيد بوجود جثمانه بعد أن شم رائحة غريبة في البناء وتابعها ليصل للطابق الأخير حيث وجد الجثمان وهو يعرفنا

بشكل شخصي فقام بإخبارنا والبرج الذي وجد به الجثمان قريب من منزل المرحوم” .

حيث قامو بأخبار المباحث وجاءت مع الطبيب الشرعي الذي عاين الجثمان ورفع البصمات ثم جاء الاسعاف وأخذ الجثمان

للمشرحة .

حيث تفاجأ اقارب المتوفى ، بتداول القضية عبر الفيسبوك على أنها انتحار ، على الرغم من عدم صدور تقرير الطبيب الشرعي إلى

اليوم .

وأردف قريب المتوفى “حولت المباحث القضية للنيابة في بنها وأخبرتنا أنه لم يعد لها علاقة بالقضية وأن الحادثة انتحار وهو ذات

الكلام الذي قالته عندما شاهدوا الجثمان في محل الجريمة في اللحظة الأولى وهو ما تقوله لليوم مع التأكيد على عدم صدور

تقرير الطبيب الشرعي حتى اليوم” .

وتحدث مُكملاً : “في النيابة استدعونا جميعاً مع مسؤول البرج لمطابقة الأقول الموجودة في المحضر مؤكدين أنهم مازالوا

ينتظرون تقرير الطبيب الشرعي والغريب عند السؤال عن سبب وصول القضية للإعلام تم تبادل الاتهامات بين المباحث والنيابة

العامة في بنها كل واحدة تتهم الثانية بتسريب الأمر” .

اكتشاف انها جريمة وليست انتحار

وفي حديثه لتلفزيون الخبر ، أشار قريب المتوفى إلى أن بناء على ما شاهدنا في محل الجريمة اكتشفنا أنه مقتول وليس منتحر

فهو توفي مشنوقاً بحبل تم قطعه مع استحالة انقطاعه نتيجة وزن المرحوم فالحبل يتم استخدامه في البناء لحمل أوزان

ثقيله وعليه لا يمكن أن ينقطع بناءً على وزن الفقيد وتم التحرز على الحبل من قبل الجنائية لمعرفة سبب انقطاعه .

كما أنه لا يوجد أي وسيلة تُساعد المرحوم على تعليق نفسه بالحبل في الهواء إضافة لعدم وجود كاميرا تثبت دخول سيارته إلى

بنها بعد أن خرجت يوم 2 أذار ثم وجودها في اليوم التالي مع موبايله الذي تم حذف السجل منه كل هذا يدفعنا للتأكد أن

القضية جريمة قتل .

ونوه قريب المتوفى ٱنه : “عندما قلنا للمباحث أن الجريمة قتل نفوا ذلك لعدم وجود دليل على القتل وأنه وفق نظرهم

الواقعة انتحار على الرغم من عدم صدور تقرير الطبيب الشرعي” .

وبين قريب المتوفى أنه تم التواصل مع السفارة السورية بعد تحرير محضر الخطف لمساعدتهم ، حيث قالت لهم أن الشرطة

المصرية تكفي وعند معرفتهم بالوفاة تواصلوا معنا للتعزية وعدا عن ذلك لم يقدموا أي شيء ، حسب قوله .

وناشد قريب المتوفى السفارة السورية في مصر بالتدخل في القضية لمساعدة العائلة في إحقاق الحق والتوصل للقاتل وفق

تعبيرهم وتقديم المساعدة اللازمة .

واستلم اقرباء المتوفى جثمان فقيدهم منذ يومين وتم دفنه والعزاء به وهم بانتظار تقرير الطبابة الشرعية حتى اللحظة .

يذكر أن التاجر من ريف دمشق ميسور الحال ويعمل باستيراد وتصدير الفواكه ولا يعاني من أزمة مالية أو نفسية كما

أُشيع عبر الفيس بوك .

تجدر الإشارة إلى أن مباحث مدينة “بنها” ، قالت إن حادثة وفاة التاجر السوري هي انتحار رغم عدم صدور تقرير الطبيب

الشرعي على عكس نيابة المدينة التي قررت التحفظ على الجثمان وانتظار تقرير الطبابة الشرعية وإجراء تحريات حول الموضوع ،

وفق ما ذكرت وسائل إعلام مصرية .

تابعوا قناة طرطوس اليوم عبر التلغرام هنا