مجتمع

أنهت حياتها بسبب كسر هاتفها المحمول

 

 

أقدمت مراهقة مصرية على إنهاء حياتها داخل منزل أسرتها شنقاً عن طريق غطاء طرحة ،حتى لفظت أنفاسها الأخيرة، بسبب منعها من هاتفها المحمول لانشغالها به عن دراستها.

حرمتها والدتها من الهاتف المحمول

وفوجئت والدة الفتاة بوجود جثمان ابنتها معلق في مشنقة داخل غرفتها فاستغاثت بوالد الفتاة، وتم إبلاغ قسم الشرطة .

الفتاة البالغة من العمر 15 عامًا طالبة بالصف الثاني الأزهري بمعهد الكويت بالتجمع وتخلصت من حياتها عن طريق استخدام إيشارب.

وأوضحت تحريات المباحث أن الفتاة اقدمت على هذه الخطوة بعد أن قامت والدتها  بكسر هاتفها المحمول بسبب انشغالها به وعدم اهتمامها بالتحصيل الدراسي.

 

زر الذهاب إلى الأعلى